سقوط لبنان أمام كوريا الجنوبية: لولا الحارس لكانت خسارة قاسية

تعرض المنتخب اللبناني لأول خسارة في تصفيات الدور النهائي المؤهل لبطولة كأس العالم 2022 في قطر، وذلك بعد الخسارة بهدف نظيف أمام منتخب كوريا الجنوبية، ليبقى على النقطة التي حققها في الجولة الأولة من مواجهته منتخب الإمارات.

ولم يُقدم المنتخب اللبناني مستوى جيداً على أرض الملعب، وسهل المباراة كثيراً على منتخب كوريا الجنوبية، الذي بدوره صنع عاصفة من المحاولات والهجمات وخلق الكثير من الفرص الخطيرة، إلا أنه خرج بهدف نظيف فقط من المباراة.

وهذه النتيجة لا تعكس أبداً ما حصل في المباراة، إذ إن منتخب كوريا خلق حوالي 20 فرصة، ووصلت نسبة الاستحواذ إلى حوالي 7%، ولولا الحارس اللبناني مصطفى مطر لكانت النتيجة انتهت بفضية كبيرة لمنتخب “الأرز”، إذ تصدى الحارس البطل لست فرص مُحققة للتسجيل، واكتفى بتلقي هدف وحيد فقط.

ويبدو أن المنتخب اللبناني يواجه صعوبة كبيرة في مجاراة المنتخبات الكبيرة، إذ إنه أمام منتخب الإمارات وأمام كوريا الجنوبية لم يكن نداً قوياً، بل لعب في معظم فترات الوقت في الدفاع معتمداً على المرتدات، التي أصلاً لم يعرف كيف يُطبقها بسبب البطء في بناء الهجمة والتمريرات الخاطئة المتكررة في وسط الملعب والهجوم.

وبهذه النتيجة، رفع منتخب كوريا الجنوبية عدد نقاطه في المجموعة إلى 4، بينما تجمد رصيد منتخب لبنان عند نقطة واحدة فقط حصدها من مباراته الأولى ضد منتخب الإمارات، وسيخوض المباراة القادمة ضد منتخب سورية في مواجهة مُنتظرة للعرب.