3 مكاسب لمدرب باريس سان جيرمان بعد لقبه الأول في الموسم

1242235435 - 3 مكاسب لمدرب باريس سان جيرمان بعد لقبه الأول في الموسم

واصل باريس سان جيرمان، سيطرته على الألقاب المحلية الفرنسية، إثر فوزه بكأس السوبر الفرنسي، على حساب نانت، بنتيجة أربعة أهداف دون رد، سجلها ليونيل ميسي وسيرجيو راموس ونيمار في مناسبتين.

اقرا ايضا

feu israel - 3 مكاسب لمدرب باريس سان جيرمان بعد لقبه الأول في الموسم

نابل: تواصل جهود السيطرة على حريق هائل اندلع بجبل زاوية المقايز بالهوارية 

2022/08/17 23:21
1660774214 foot ligue1 660x330 - 3 مكاسب لمدرب باريس سان جيرمان بعد لقبه الأول في الموسم

الجامعة تمهل الملعب التونسي خلاص ديونها المقدرة ب432 الف دينار

2022/08/17 23:10

وتعتبر هذه المواجهة، المباراة الرسمية الأولى للمدير الفني الجديد للفريق الباريسي، كريستوف غالتييه، والتي حقق خلالها 3 مكاسب مهمة بعد التتويج بأول الألقاب أيضاً، سنستعرضها في التقرير التالي.

تشكيل أساسي واضح

عانى باريس سان جيرمان خلال الموسم الماضي، مع المدير الفني السابق ماوريسيو بوكيتينو، من عدم استقرار التشكيل الأساسي للفريق، وعدم وضوح اختياراته الفنية، لكن يبدو أن المدير الفني الجديد، سيعتمد في مبارياته المقبلة على نفس التشكيل الذي بدأ به مباراة نانت، مع تغيير وحيد وهو كيليان مبابي، بدلا من بابلو سارابيا، بعد أن تخلف “الغزال” الفرنسي، عن مواجهة السوبر بسبب تراكم البطاقات.

وحتى في ما يتعلق بالتغييرات، فقد كانت أفكار غالتييه واضحة، إذ إنه بحث عن إدخال نوردي موكيلي بدلا لأشرف حكيمي، ودانيلو وباريديس، مكان ماركو فيراتي وفيتينيا، كونه يبحث عن تأمين نتيجة المباراة، من خلال تقوية الجانب الدفاعي بعد التقدم في النتيجة.

دفاع متماسك

يمتلك الفريق الفرنسي 3 لاعبين في محور الدفاع، يعتبرون من بين الأفضل في العالم، لذلك فإن قرار الاعتماد على الثلاثي سيرجيو راموس وبريسنيل كيمبيمبي وماركينيوس معا في محور الدفاع، يعتبر الخيار الأمثل، للقضاء على المشاكل الدفاعية التي أرهقت الفريق في العام الماضي.

وعلاوة على ذلك، فإن الفريق يملك لاعبين اثنين على مستوى الأطراف، يتمتعان بنزعة هجومية كبيرة، وهما أشرف حكيمي ونونو مينديز، وبالتالي فإن اللعب بثلاثة في محور الدفاع، يمنح حرية أكبر للاعبين من أجل مساندة الهجوم، دون الالتزام المفرط بالجانب الدفاعي، خصوصا في المباريات التي يكون فيها الفريق مطالبا بالفوز، وهو ما يمثل حلولا هجومية مميزة مع قيمة اللاعبين الموجودين في الخطوط الأمامية.

ومن المؤكد أنه بتتابع المباريات، سيعيد الانسجام أكثر بين لاعبي الخط الخلفي، لتفادي الأخطاء التي حدثت في مباراة نانت الذي تمكن في بعض المناسبات من الوصول لمرمى جيانلويجي دوناروما، رغم أنه لم يتمكن من تسجيل الأهداف.

عودة الثقة

رغم أن خط هجوم فريق العاصمة الفرنسية، افتقد في المباراة لخدمات أفضل لاعب بالفريق خلال الموسم الماضي وهو كيليان مبابي، إلا أنه لم يتأثر بتاتا بذلك، بفضل المؤشرات الواعدة التي أظهرها ليونيل ميسي ونيمار، اللذان يبدو أنهما استعادا جانبا كبيرا من إمكانياتهما التي افتقداها في العام الماضي، حيث تمكن ليو من فتح باب التسجيل بطريقته المعتادة في تفادي الحراس، أما البرازيلي فقد سجل مخالفة مباشرة، بعد غياب لفترة طويلة، وحتى ضربة الجزاء فكانت بطريقة رائعة، بعد أن تمكن من تثبيت حارس المرمى، وهو ما يؤكد الثقة الكبيرة التي استعادها، والتي تؤشر لعام ناري في الخط الأمامي مع المدير الفني الجديد.

شارك المقال
  • تم النسخ