وفاة معتقل مصري سبعيني بعد تدهور حالته الصحية في السجن

أعلنت الشبكة المصرية لحقوق الإنسان، اليوم الإثنين، وفاة المعتقل محمد إبراهيم محمد علي حمد، 70 عاماً، في الثاني من يوليو/تموز الجاري، داخل محبسه، بعد إحالته إلى مستشفى سجن المنيا شديد الحراسة إثر تدهور حالته الصحية.

اقرا ايضا

1660341314 kais 1 660x330 - وفاة معتقل مصري سبعيني بعد تدهور حالته الصحية في السجن

العمل الحكومي وسير عدد من المرافق العمومية محورا لقاء رئيس الدولة برئيسة الحكومة

2022/08/12 22:55
bizert 640x330 - وفاة معتقل مصري سبعيني بعد تدهور حالته الصحية في السجن

بنزرت: إلغاء إضراب أعوان واطارات شركة اسمنت بنزرت المقرّر يوم 16 أوت الجاري

2022/08/12 22:33

ووفقاً للمصدر نفسه، فإنّ الشيخ محمد إبراهيم، من مركز مغاغة محافظة المنيا، معتقل منذ 2015 على ذمة قضية اقتحام شرطة مركز مغاغة، وحكم عليه بالسجن المؤبد.

وذكرت الشبكة أن الشيخ السبعيني كان يعاني من مرض في الكبد، الذي تضاعف مع ظروف الحبس القاسية وغير الآدمية، وتعنت إدارة سجن المنيا في توفير الرعاية الصحية والعلاج السليم في المكان المناسب والتوقيت المناسب، ما أدى إلى تدهور حالته الصحية ولفظ أنفاسه الأخيرة.

ومطلع يوليو/تموز الجاري، توفي المواطن ياسر فاروق المحلاوي داخل محبسه في سجن مزرعة طرة، وذلك بعد أكثر من عامين ونصف العام من الحبس الاحتياطى، وذلك بعد معاناة من المرض طوال فترة احتجازه من أغسطس/آب 2019، على ذمة القضية رقم 1269 لسنة 2019، التي واجه خلالها اتهامات “بالانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور وتمويل الإرهاب”.

وكان المحلاوي يعاني من أمراض عدّة، وقبيل وفاته، تقدم بطلب إلى النيابة لنقله إلى المستشفى، وهو ما جرى بالفعل، حتى لفظ أنفاسه الأخيرة. 

وبذلك، يعد حمد ثاني حالة وفاة في السجون ومقار الاحتجاز المختلفة في يوليو/تموز الجاري، والحالة رقم 16 منذ مطلع العام الجاري. إذ توفي المواطن إبراهيم سليمان عيد، من محافظة شمال سيناء، في سجن المنيا، في 8 يونيو/حزيران الماضي. 

وفي مايو/أيار الماضي، توفي ستة مواطنين في السجون ومقار الاحتجاز المختلفة. وتوفي ثلاثة مواطنين في السجون ومقار الاحتجاز الرسمية في إبريل/نيسان الماضي.

بينما توفي ثلاثة مواطنين في السجون المصرية في فبراير/شباط الماضي، وتوفي مواطنان اثنان، في يناير/كانون الثاني 2022، في السجون ومقار الاحتجاز الرسمية.

في العام 2021، تُوفي 60 محتجزاً داخل السجون المصرية، حسب ما وثقت منظمة “نحن نسجل” في إحصائيتها السنوية، مقسمين إلى 52 ضحية من السجناء السياسيين، و8 جنائيين بينهم 6 أطفال.

بينما شهد عام 2020 وفاة 73 مواطناً نتيجة الإهمال الطبي في السجون ومقار الاحتجاز المختلفة في مصر. وخلال السنوات السبع الماضية، قضى نحو 774 محتجزا داخل مقار الاحتجاز المصرية المختلفة، إذ توفي 73 محتجزاً عام 2013، و166 محتجزا عام 2014، و185 محتجزا عام 2015، و121 محتجزا عام 2016، و80 محتجزًا عام 2017، و36 محتجزا عام 2018، و40 محتجزا عام 2019.

%D9%84%D9%8A%D9%85%D8%A7%D9%86%20%D8%B7%D8%B1%D8%A9 - وفاة معتقل مصري سبعيني بعد تدهور حالته الصحية في السجن
شارك المقال
  • تم النسخ