سليانة: الانطلاق في ضبط الاستعدادات لموسم الحصاد للموسم الفلاحي

ble cereal - سليانة: الانطلاق في ضبط الاستعدادات لموسم الحصاد للموسم الفلاحي

اقرا ايضا

1653475517 plage peche mort - سليانة: الانطلاق في ضبط الاستعدادات لموسم الحصاد للموسم الفلاحي

انتشال جثة وإنقاذ 24 مجتازا غير نظامي بعد غرق زورق بسواحل قرقنة

2022/05/25 11:45
1653474855 afek tounes - سليانة: الانطلاق في ضبط الاستعدادات لموسم الحصاد للموسم الفلاحي

آفاق تونس يفتح النار على رئيس الجمهورية: “هيئة سعيد ستزوّر إرادة الشعب”..

2022/05/25 11:34

انطلقت مصالح المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بولاية سليانة منذ أواخر شهر مارس المنقضي وبصفة مبكرة، في ضبط الاستعدادات لموسم الحصاد للموسم الفلاحي الجاري، وفق ما ذكرته رئيسة دائرة الإنتاج النباتي بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية نورة الزواري ل”وات”

وذكرت الزواوي ان جلسة عمل انعقدت في أواخر شهر افريل بوزارة الفلاحة لضبط دور ومهام كل الأطراف المعنية بالاضافة الى جلسات دورية أخرى بالجهة، أكدت أن أسطول الآلات المتوفر بالجهة (382 آلة حصاد) يكفي لحصاد كامل المساحات (حوالي 158 ألف و500 هكتار) في أحسن الظروف، وهو ما دعا الى الانطلاق في تنظيم سلسلة من الأيام الإعلامية حول تعديل آلات الحصاد والحماية من الحرائق بالتعاون مع المعهد الوطني للزراعات الكبرى ووكالة الإرشاد والتكوين المهني الفلاحي

وأوضحت الزواري أن عمليات مسح المسالك الفلاحية بالمناطق السقوية انطلقت وتمت برمجة مسح حوالي 100 كم، وذلك وفق برنامج مشترك ضبط مع مصالح الادارة الجهوية للتجهيز، وبينت بخصوص مراكز تجميع الحبوب أن اللجنة الجهوية للمصادقة على هذه المراكز أدت خلال أواخر شهر أفريل المنقضي زيارة أولية لكافة المراكز للوقوف على مدى جاهزيتها وحثها على تجاوز الاخلالات في أقرب الآجال.

وكشفت الزواري أن أبرز اشكاليات الموسم الفلاحي الحالي هو الانتشار الكثير للأعشاب الطفيلية خاصة منها عشب “البروم” و”المنجور المستعصي” في بعض المعتمديات، وبينت انه تم الاتفاق على إحداث خلية أزمة لمقاومة هذه الأعشاب عبر حصر مساحاتها واشارت الى ان “البروم” يصعب مكافحتها ويساهم في انتشارها نقص الأمطار في بداية الموسم واستعمال البذور الذاتية

وذكرت أن مصالح المندوبية أصدرت بلاغا لمزيد تحسيس الفلاحين لتكثيف المراقبة المستمرة على الحقول عبر المداواة بالمبيدات المصادق عليها من طرف وزارة الفلاحة باعتبار أن هذه الفترة تعرف انتشار الأمراض الفطرية بما في ذلك الصدأ

واعتبرت أن الموسم الفلاحي شهد نقصا نسبيا في كميات الأمطار في بداياته، فيما تحسنت خلال شهر ديسمبر لتبلغ بذلك نسبة التغطية 100 بالمائة، فيما بلغت 125 بالمائة في شهر جانفي، مضيفة أن هذه الكميات مكنت من إنبات متجانس في جل المعتمديات وساهمت في تحسن الحالة العامة للمزروعات خلال شهر مارس بعد أن بلغت نسبة التغطية 200 بالمائة

وبينت الزواري أن الحالة العامة للمزروعات توزعت بين “حالة حسنة” (41 بالمائة) وحالة “متوسطة” (31 بالمائة) و”دون المتوسط” (22 بالمائة)

شارك المقال
  • تم النسخ