سيجارة في قمرة القيادة وراء تحطم طائرة "مصر للطيران" عام 2016

534473762 - سيجارة في قمرة القيادة وراء تحطم طائرة "مصر للطيران" عام 2016

أكدت مصادر قانونية مصرية أن التقرير الذي نُشر أخيراً وأفاد بأن حادث تحطم طائرة الركاب التابعة لشركة “مصر للطيران” عام 2016، وأدى إلى مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 66 شخصاً، وقع بسبب حريق في قمرة القيادة، بعد أن اشتعلت النيران بسبب سيجارة الطيار المشتعلة مع تسرب الأكسجين من قناع الطوارئ، الأمر الذي من شأنه أن يلقي بالمسؤولية القانونية وجميع الآثار المترتبة عنها، على شركة “مصر للطيران” المملوكة للحكومة المصرية.

اقرا ايضا

samir 2 660x330 - سيجارة في قمرة القيادة وراء تحطم طائرة "مصر للطيران" عام 2016

بعد الضجة التي أثارتها تصريحاتها: سمير الوافي يكشف حقيقة علاقة الحب التي جمعته برباب الماجري..#خبر_عاجل

2022/05/27 17:29
1653668291 tunisie directinfo drapeau tunisien Flags of Tunisia - سيجارة في قمرة القيادة وراء تحطم طائرة "مصر للطيران" عام 2016

الحزب الوطني التونسي يؤكد استعداده للمشاركة في الحوار الوطني

2022/05/27 17:18

وأوضحت المصادر أن “المسؤولية القانونية التي ستقع على الشركة المصرية إذا ثبتت صحة ما ورد في التقرير، ستلزم الشركة بدفع التعويضات المقررة للضحايا، وغيرها من الغرامات”.

ولفتت المصادر إلى أن “الادعاءات التي وردت في التقرير الفرنسي، ستردّ عليها السلطات المصرية من طريق هيئة قضايا الدولة بمصر، وهي الجهة المخولة بالدفاع عن الحكومة المصرية داخل البلاد وخارجها”.

وحسب تقرير لصحيفة “إندبندنت”، يقول الخبراء الذين يحققون في الحادث، إنه عندما سقطت رحلة مصر للطيران رقم MS804 (طائرة إيرباص A320) في طريقها من باريس إلى القاهرة، في شرق البحر الأبيض المتوسط، كان القبطان أو الضابط الأول يدخن على ارتفاع 37000 قدم قبل وقت قصير من تحطّم الطائرة.

وفي تقرير رسمي مكون من 134 صفحة، أُرسل إلى محكمة الاستئناف في باريس الشهر الماضي، قال المحققون إن الحريق ربما اندلع في قمرة القيادة بسبب سيجارة مشتعلة وتسرب الأكسجين من قناع مساعد الطيار.

وجاء في التقرير أن الطيارين المصريين “كانوا يدخنون بانتظام في قمرة القيادة، ولم تحظر شركة الطيران هذه الممارسة وقت تحطم الطائرة”.

وبحسب التقرير، فقد “غُيِّر قناع الأكسجين قبل ثلاثة أيام، وضُبِط على وضع “الطوارئ” المصمَّم للدخان أو الأبخرة في قمرة القيادة، ما يعني توفير 100 في المئة من الأكسجين تحت ضغط مستمر”.

وتفيد الوثيقة الجديدة، التي اطلعت عليها صحيفة “كورييري ديلا سيرا” الإيطالية، بأن “هناك صوت هسهسة سجله ميكروفون على القناع”.

وقال دانييل فيرونيللي، طيار A320 وعضو الرابطة الوطنية الإيطالية لطياري الطيران التجاري، Anpac، للصحيفة، إن عمليات فحص الأكسجين ومعدات القناع في قمرة القيادة كانت جزءاً روتينياً من نشاط ما قبل الرحلة.

وأضاف: “عندما ندخل قمرة القيادة، من بين الفحوصات الأولية المختلفة قبل الإقلاع، نتحقق أيضاً من تدفق الأكسجين في الأقنعة الجانبية، حيث يُرفع الباب ويُختبَر تدفق الهواء بالضغط على زر يبرز من المقصورة، ومن خلال تنشيط الاتصال الداخلي، يمكنك سماع تدفق الأكسجين لأن كل قناع مزود بميكروفون”.

وخلص تقرير “كورييري ديلا سيرا” إلى أن الطيارين اشتكوا من الشعور بالتعب في أثناء الرحلة الليلية، التي غادرت من مطار شارل ديغول بعد الساعة 11 مساءً بالتوقيت المحلي بقليل. واختفت الطائرة عن الرادار بعد حوالى ساعة ونصف”.

وضغطت منظمة الطيران المدني الدولي (ICAO) من أجل حظر شامل للتدخين على متن الطائرات منذ عام 1996، لكن قرارات الهيئة لا تؤخذ بالاعتبار إلا من قبل الحكومات عند وضع قوانينها الخاصة، بدلاً من وضع قواعد صارمة.

وفي البداية، ألقت السلطات المصرية باللوم في الحادث على تفجير إرهابي، بعد أن أسقطت متفجرات طائرة من طراز Metrojet كانت تقلّ المصطافين الروس إلى الوطن من منتجع شرم الشيخ المطل على البحر الأحمر في أكتوبر/تشرين الأول 2015، ما أدى إلى مقتل جميع من كانوا على متنها، وعددهم 224 شخصاً.

وتحدث مسؤولون مصريون عن العثور على آثار للمتفجرات على رفات بشري انتُشِل من الرحلة MS804 التي سقطت في مياه المتوسط، ما يشير إلى أنها كانت عملاً إرهابياً. لكن وكالة التحقيق في حوادث الطيران الفرنسية BEA قالت في عام 2018 إن “الفرضية الأكثر ترجيحاً، أن حريقاً اندلع في قمرة القيادة خلال تحليق الطائرة على ارتفاعها، وأن الحريق انتشر بسرعة، ما أدى إلى فقدان السيطرة على الطائرة”.

وتوفي 66 راكباً والطاقم عندما تحطمت طائرة إيرباص A320، كانت متجهة من مطار شارل ديغول في فرنسا إلى مطار القاهرة بمصر، في مايو/أيار 2016، في البحر المتوسط جنوب جزيرة كريت اليونانية.

وكان من بين القتلى 30 مصرياً، و12 سائحاً فرنسياً، وعراقيان، وبريطاني، وكندي.

وبعد مهمة بحث كبيرة شاركت فيها القوات البحرية الأميركية، عُثِر على الصندوق الأسود للطائرة في المياه العميقة بالقرب من جزر اليونان.

شارك المقال
  • تم النسخ