منظمة الصحة العالمية: محاربة كورونا بالجرعات المعززة "ليست حلاً"

1281306084 - منظمة الصحة العالمية: محاربة كورونا بالجرعات المعززة "ليست حلاً"

حذر خبراء منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، من أنّ الاكتفاء بإعطاء جرعات لقاح معززة لا يشكل استراتيجية قابلة للاستمرار في مواجهة المتحورات، ودعوا إلى لقاحات جديدة تحمي بشكل أفضل من انتقال العدوى.

اقرا ايضا

nadia akacha - منظمة الصحة العالمية: محاربة كورونا بالجرعات المعززة "ليست حلاً"

عاجل: استقالة مديرة ديوان رئيس الجمهورية نادية عكاشة..

2022/01/24 17:38
1642949114 Equipe Tunisie 2 - منظمة الصحة العالمية: محاربة كورونا بالجرعات المعززة "ليست حلاً"

اول تعليق للمدرب محمد علي معالج بعد فوز المنتخب وترشحه لربع النهائي..

2022/01/24 17:27

وقالت اللجنة الاستشارية الفنية حول كوفيد-19 في منظمة الصحة العالمية، في بيان، إنّ “استراتيجية تلقيح تقوم على جرعات معززة متكررة من اللقاحات المتوافرة ليست مناسبة، وليست قابلة للاستمرار. ثمة حاجة إلى تطوير لقاحات ذات فاعلية عالية للوقاية من الإصابة، ومن انتقال العدوى، ومن أشكال الإصابة الحادة والوفاة”.

ورأت مجموعة الخبراء أنه “بانتظار توافر لقاحات كهذه، ومع تطور الفيروس، ينبغي تحديث تركيبة اللقاحات المتاحة لضمان استمرارها في توفير مستويات الحماية التي توصي بها المنظمة للوقاية من المرض الذي تسببه المتحورات، وبينها أوميكرون”.

وبعد أكثر من ستة أسابيع على رصد أوميكرون في جنوب أفريقيا، لا يعرف إن كان مستوى الخطر الأدنى ظاهرياً، مرتبطاً بخصائص المتحور بحد ذاته، أم أنه عائد إلى أنه يصيب مجتمعات باتت محصنة جزئياً من خلال اللقاح، أو إصابات سابقة.

لكن أوميكرون ينتشر بسرعة في دول كثيرة، وتتضاعف الإصابات كل يومين أو ثلاثة أيام، وهو أمر غير مسبوق مع المتحورات السابقة.

وقالت منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، إنّ هناك حاجة لإجراء مزيد من الأبحاث لمعرفة ما إذا كانت اللقاحات الحالية توفر حماية كافية ضد أوميكرون، حتى مع قيام الشركات المصنعة بتطوير لقاحات من الجيل التالي.

وقالت: “هناك حاجة إلى مزيد من البحث من أجل فهم أفضل لإمكانية تملّص أوميكرون من المناعة التي يسببها اللقاح والإصابة، والاستجابات الخاصة بأوميكرون للقاحات”.

وقال مسؤول في منظمة الصحة العالمية، في وقت سابق، إنّ هذه المسألة تتطلب “تنسيقاً عالمياً”، ولا ينبغي تركها للشركات المصنعة للقاحات بمفردها.

(فرانس برس، رويترز)

شارك المقال
  • تم النسخ