جولة في بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الخميس 14 اكتوبر

تحسن انتاج شركة فسفاط قفصة وتجهيز قطار بفريق طبي وشبه طبي ومعدات لتقديم خدمات صحية بعدد من مناطق الجمهورية الى جانب بدء اختبار ميزات جديدة لتطبيق تويتر ونشر آخر احصائيات الوفايات والاصابات بفيروس كورونا حول العالم، مثلت أبرز المستجدات التي تداولتها بعض المواقع الاخبارية الالكترونية، اليوم الخميس.

أورد موقع اذاعة موزاييك اف ام، أن “إنتاج شركة فسفاط قفصة من الفسفاط التجاري بلغ خلال الأشهر التسعة الماضية من العام الجاري، 2,7 مليون طن مع توقعات لإنتاج ما بين 3,7 و3,8 مليون طن مع نهاية السنة”.
واستند الموقع إلى معطيات من مسؤولي الشركة تفيد بأن “المعدل اليومي للإنتاج بلغ 15 ألف طن يوميا ،الأمر الذي انعكس ايجابيا على الشركة التونسية الهندية للاسمدة ‘تيفارت’ التي بدأت تستعيد عافيتها”.

ونقل، ذات الموقع، عن المستشارة بديوان وزير الصحة، ايناس قماطي، قولها في برنامج أحلى صباح، انه “سيتم تنظيم قافلة صحية تحت شعار ‘ صحتكم تهمنا” وهي حملة مزدوجة للتلقيح ضد فيروس كورونا ولتقصي سرطان الثدي بعدد من الجهات الداخلية بشمال البلاد، بمناسبة الاحتفال بالشهر الوردي”.
و”ستنظم هذه القافلة يومي السبت 16 والأحد 17 أكتوبر الجاري، بالتنسيق بين ديوان وزارة الصحة وادارة الرعاية الصحية الأساسية والديوان الوطني للأسرة والعمران البشري والشركة الوطنية للسكك الحديدية وعدد من منظمات المجتمع المدني”، وفق نفس الموقع.

وجاء في، موقع اذعة شمس اف ام، أن النائب بالبرلمان المجمّد، منجي الرحوي، قال ان “البرلمان التونسي انتهى يوم 25 جويلية ابان اعلان رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، عن القرارات الاستثنائية”.

وحول دعوة البعض لاستئناف البرلمان لنشاطه قال الرحوي في حوار لبرنامج ‘الماتينال’ ان “الأشخاص الذين يدعون لعودة البرلمان ويدافعون عن شرعية الصندوق، هم نفسهم لديهم شرعية الاغتيالات وشرعية الفساد ,قبل ان يضيف قائلا ومحكمة المحاسبات أقرت بأن هذه الشرعية ساقطة قانونيا”، وفق ما ورد بذات الموقع.

كما نقل، نفس الموقع، عن الخبير الإقتصادي، عز الدين سعيدان، قوله ان “الألوية الحارقة التي تواجه حكومة، نجلاء بودن، هي كيفية تمويل نفقات الدولة العادية لما تبقى من سنة 2021، خاصة وأن حاجيات الدولة لهذه الفترة تقدر بنحو 15 مليار دينار”.
وأشار ،عز الدين سعيدان ، إلى “وجود فجوة في الميزانية تقدر بنحو 8 مليار دينار” مشددا “على أنه أمام تونس حلين فقط لتغطية هذا العجز، الحل الأول يتمثل في التعاون الثنائي مع الدول الصديقة لتونس، والحل الثاني يكمن في مواصلة تمويل عجز ميزانية الدولة عبر البنك المركزي عن طريق طبع الأوراق النقدية، وهو ما ستكون له تبعات سيئة على التوازنات المالية خاصة على مستوى التضخم المالي وعلى قيمة الدينار التونسي”، حسب ما جاء بموقع اذاعة شمس اف ام.

وفي جديد الكورونا، أورد موقع روسيا اليوم، أن جامعة جونز هوبكنز الأمريكية أفادت “بارتفاع إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في العالم إلى أكثر من 239 مليون إصابة، وإجمالي الوفيات إلى أكثر من 4.8 مليون وفاة”.

وأضاف الموقع استنادا الى بيانات الجامعة، أن “إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في العالم بلغ 239.121.766 ، وإجمالي الوفايات
4.873.471 . وتصدرت الولايات المتحدة قائمة الدول من حيث عدد الوفيات جراء الفيروس بـ719515 حالة وفاة، وبلغ إجمالي الإصابات فيها 44.681.561.
تلتها البرازيل في المرتبة الثانية من حيث عدد الوفيات بـ601574 حالة وفاة، وإجمالي الإصابات 21.597.949 ، لتأتي الهند في المرتبة الثالثة بإجمالي وفيات 451189، واجمالي إصابات 34.001.743”.

من جانبه نقل، موقع قناة نسمة، عن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، قوله إن “استخدام الجرعات المعززة من لقاح فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم في حين أن التطعيمات في أفريقيا لا تزال ناقصة، أمر غير أخلاقي وغير عادل وغير منصف ويجب أن يتوقف”.
وأوضح، حسب نفس الموقع، أنه “تم تسليم إفريقيا 166 مليون جرعة من لقاح كورونا لأكثر من 1.2 مليار شخص”، مشددا على “أنه لا يمكن التغلب على الوباء بتجاهل قارة بأكملها وأنه على البلدان أن تعود لرشدها”.

وفي موضوع اخر أشار، موقع روسيا اليوم، الى أن القائمين على تطبيق “تويتر” أعلنوا عن بدء اختبار ميزات جديدة ستضاف إلى التطبيق ليصبح أكثر عملية وفائدة للمستخدمين”.
وفسر الموقع، أنه” من بين أبرز الميزات الجديدة التي بدأ ‘تويتر’ باختبارها على إصداراته المخصصة للحواسيب هي ميزة ‘تنظيف قائمة المتابعين’، إذ يمكن للمستخدم أن يختار أي حساب من قائمة متابعيه ويحذفه من القائمة دون الحاجة لأن يقوم بحظر هذا الحساب كما كان الأمر يجري سابقا”.
و “مع هذه الميزة لن يعرف صاحب الحساب المحذوف من قائمة المتابعين لدى مستخدم ما، بأن الأخير لا يرغب بوجوده في قائمته، مما سيوفر خصوصية أكبر للمستخدمين وحرية التحكم في صفحاتهم وحساباتهم على تويتر”، وفق ذات الموقع.