إنكلترا وأندورا… بصمة التحكيم النسائي وبديل مخضرم يصاب بلقطة طريفة

1345716000 - إنكلترا وأندورا... بصمة التحكيم النسائي وبديل مخضرم يصاب بلقطة طريفة

واصل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” الاعتماد على الحكمات في إدارة المباريات في تصفيات كأس العالم قطر 2022، وشرع في توسيع قاعدة الاختيار بعد أن كلّف الحكمة الأوكرانية كاترينا مونزول بإدارة لقاء أندورا وإنكلترا، السبت، بمساعدة حكمتين من أوكرانيا أيضاً.

اقرا ايضا

1638994268 bourse tunis - إنكلترا وأندورا... بصمة التحكيم النسائي وبديل مخضرم يصاب بلقطة طريفة

المنحى السلبي يلازم توننداكس في اقفال الاربعاء

2021/12/08 21:11
1638955028 tunisie wmc directinfo almasdar coronavirus covid19 57 - إنكلترا وأندورا... بصمة التحكيم النسائي وبديل مخضرم يصاب بلقطة طريفة

المنستير-كوفيد19: تسجيل 13 إصابة جديدة وصفر وفيات خلال الأسبوع الأول من الشهر الجاري

2021/12/08 20:59

وكان طاقم التحكيم في هذه المباراة نسوياً بالكامل مع حكم “الفار”، حيث كانت الفرنسية ستيفاني فرابارت، التي سبقت لها إدارة مباريات في التصفيات، مكلفة بمراقبة اللقاء عبر تقنية الفيديو، وهي المرة الأولى التي يدير فيها طاقم نسوي لقاء لمنتخب إنكلترا.

وبرزت الحكمة الأوكرانية في المباراة بمحاولة فرض الانضباط أساساً بعد التدخلات القوية من الجانبين، كما أنها سارعت بمعاقبة نجوم منتخب إنكلترا بسبب النقاش بعد التدخلات القوية، حيث دفع النجم جيدون سانشو ثمن احتجاجه، وقبله أُنذر جون ستونز بسبب الاندفاع المبالغ فيه.

وكان أول اختبار للطاقم النسوي في لقطة الهدف الإنكليزي الأول، عندما تدخل “الفار” لتعديل قرار الحكمة المساعدة بعد إلغاء الهدف في مرحلة أولى، ولكن اتضح أن الهدف الإنكليزي كان صحيحاً.

وتبلغ مونزول 40 عاماً، واقتحمت ميدان التحكيم منذ أن كان سنها 16 عاماً، وفي عام 2016، أصحبت أول امرأة تدير لقاء في الدوري الأوكراني لكرة القدم، واختيرت في عام 2020 أفضل حكمة في أوكرانيا.

وسبق للحكمة الأوكرانية أن أدارت مباراة بين جبل طارق وسان مارينو، وهي ثاني امرأة في التاريخ تدير لقاء ضمن منافسات كأس العالم للرجال بعد الفرنسية فرابارت.

وشهدت المباراة لقطة طريفة في شوطها الثاني، بعد إصابة إيلديفونس ليما، لاعب أندورا المخضرم، الذي حاول اللحاق بجيدون سانشو ولكن سرعة الإنكليزي كلفته الإصابة.

وكان مدرب أندورا دفع بصاحب الـ41 عاماً في نهاية الشوط الأول لتعويض زميله المصاب كريستيان مارتينيز، حيث كان ظهوره بمثابة التكريم له ضد منتخب قوي، ولكن النهاية كانت مخيبة للآمال بعد إصابته وسقوطه أرضاً.

شارك المقال
  • تم النسخ