محكمة بريطانية تتهم حاكم دبي باختراق هاتف زوجته السابقة والأخير ينفي

قضت المحكمة العليا في بريطانيا، الأربعاء، بأن حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، اخترق هواتف زوجته السابقة الأميرة هيا، وفريق محاميها خلال معركتهما القانونية بشأن حضانة طفليهما، وهو ما نفاه حاكم دبي، وقال إن “النتائج تستند إلى صورة غير مكتملة”.

ووفق المحكمة، فقد أعطى آل مكتوم، 72 عاماً، “أمره الصريح أو الضمني” باختراق هواتف الأميرة هيا، 47 عاماً، وفريق محاميها باستخدام برنامج التجسس “بيغاسوس” الذي تصنعه شركة “إن إس أو غروب” الإسرائيلية.

وتم الكشف عن اختراق هواتف الأميرة هيا، وطاقم محاميها، جزئيا من خلال عمل ويليام ماركزاك، وهو باحث بجامعة كاليفورنيا، في بيركلي، والذي درس استخدام الحكومة لبرامج التجسس. بالإضافة إلى ذلك، قالت المحامية شيري بلير، زوجة رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير، لمحامية الأميرة هيا، فيونا شاكلتون، إنها ربما تعرضت للتجسس، وفقا للشهادات التي استمعت إليها المحكمة.

اتصلت شيري بلير، مستشارة “إن إس أو غروب” آنذاك، بشاكلتون لتخبرها أنه ربما تمت “إساءة استخدام” البرنامج.

اختار محامو آل مكتوم عدم تقديم أدلة في المحكمة للرد على هذا الادعاء. ودفع محاموه بأن الأميرة هيا لم تثبت قضيتها، وأن الشيخ لا يستطيع تأكيد أو نفي ما إذا كانت الإمارات العربية المتحدة لديها عقد مع شركة “إن إس أو غروب”.

وأشار محاموه إلى أن دولا أخرى، مثل إيران أو إسرائيل أو المملكة العربية السعودية أو الأردن، ربما تكون مسؤولة عن الاختراق.

 

(أسوشييتد برس، رويترز)