قتلى وجرحى لـ"طالبان" و"داعش" في مواجهات بينهما قرب كابول

قتل أربعة من عناصر حركة “طالبان”، و3 لتنظيم “داعش” جراء هجوم للأخير على مدينة تشاريكار عاصمة ولاية بروان المجاورة للعاصمة الأفغانية كابول، اليوم الجمعة.

وقال مصدر قبلي فضّل عدم الكشف عن هويته، في حديث مع “العربي الجديد”، إنّ لغماً أرضياً انفجر في سيارة عسكرية تابعة لحركة “طالبان” في مدينة تشاريكار، ما أدى إلى إصابة عدد من عناصر الحركة.

وأضاف المصدر أنّ مسلحي “داعش” هاجموا عناصر “طالبان” عقب الانفجار، حيث دار اشتباك عنيف بين الطرفين، ما أسفر عن مقتل 4 من عناصر “طالبان”، و3 من عناصر “داعش”، فيما أصيب آخرون بجراح.

وقال نائب الناطق باسم حركة “طالبان” بلال كريمي، في تصريح لـ”العربي الجديد”، إنّ خمسة من عناصر “طالبان” أصيبوا بجراح جراء انفجار لغم أرضي وهجوم لـ”داعش”، مضيفاً أنّ قوات “طالبان” تمكّنت من اعتقال شخصين من تنظيم “داعش”، مؤكداً أنّ حركته شنّت عملية على مركز التنظيم عقب التحقيق مع المعتقلين.

وأوضح كريمي أنّ انفجاراً وقع في منزل يعد مركزاً لـ”داعش”، ما أسفر عن مقتل عدد من عناصر التنظيم.

وكانت حركة “طالبان” قد أكدت، أمس الخميس، وجود تنظيم “داعش” في إقليم زابل جنوبي أفغانستان، ولكنها نفت وقوع مواجهات بين التنظيم والحركة.

وقال رئيس إدارة الثقافة والإعلام في حكومة زابل المحلية ويدعى المولوي حمد الله فطرت، في بيان له، أمس الخميس، إنّ الأنباء التي أوردتها بعض وسائل إعلام محلية بخصوص وقوع مواجهات بين حركة طالبان و”داعش” في الإقليم غير صحيحة، مؤكداً أنّ هناك وجوداً لمسلحي “داعش” من العرب والباكستانيين والشيشان في مديرية دايجوبان وأرغنداب، مشيراً إلى أنّ قوات “طالبان” بصدد شن عمليات ضدهم.

كما نفى البيان ما أوردته بعض وسائل الإعلام المحلية حول اندلاع مواجهات عنيفة بين “طالبان” ومسلحي “داعش” في جبل كزي غر، أدت إلى مقتل 17 من عناصر “طالبان” وأربعة من عناصر “داعش،” مشيراً إلى أن تلك الأخبار “كاذبة”.

باكستان تُعلن وقف إطلاق النار مع جماعة تابعة لـ “طالبان”

من جهة أخرى، وقعت الحكومة الباكستانية، الجمعة، إعلان وقف إطلاق للنار لمدة 20 يوماً، مع جماعة “حافظ جول بهادير” التابعة لحركة “طالبان باكستان”.

وذكرت وكالة “الأناضول”، أن اتفاق وقف إطلاق النار، دخل حيز التنفيذ اعتباراً من اليوم وحتى 20 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وأفادت بأنّ الاتفاق سيطبق في منطقة وزيرستان، شمال غربي البلاد.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن رئيس وزراء باكستان عمران خان، أنّ حكومته تجري مباحثات مع مجموعات تابعة لحركة “طالبان باكستان”، من أجل التوصل إلى اتفاق لنزع سلاحها وتحقيق المصالحة.