غضب مصري لرفع التحفظ على أموال وزير مالية مبارك: البراءة للجميع

استقبل مغردون مصريون بغضب وسخرية قرار البنك المركزي برفع التحفظ عن أموال وزير المالية الأسبق، يوسف بطرس غالي، الهارب إلى لندن منذ أكثر من 10 سنوات، والذي جرت ملاحقته في قضايا فساد وإهدار أكثر من 435 مليار جنيه من أموال المعاشات (التقاعد) خلال توليه الوزارة في عهد الرئيس المخلوع مبارك.

واعتبر المغردون القرار حلقة جديدة من مسلسل “البراءة للجميع”، التي حازها كل أعضاء نظام مبارك الذي قامت عليه ثورة يناير، والتي وعد المجلس العسكري الحاكم وقتها المصريين بمحاكمات عادلة يستردّ بها أموالهم المنهوبة.

وكان قرار التحفظ والمنع من التصرف في الأموال السائلة والمنقولة والعقارية قد صدر عن هيئة الفحص والتحقيق في جرائم الكسب غير المشروع، في 9 إبريل/ نيسان 2013، بناءً على شكوى عام 2011، ووجهت إلى غالي أيضاً اتهامات بتسريب معلومات حساسة عن الحكومات المتعاقبة لدوائر صنع القرار في واشنطن، في أثناء شغله مناصب وزارية حساسة، وكانت الكثير من الروايات الرسمية قد تداولها مغردون بهذا الشأن، وهاجموا النظام الذي يحبس الشباب ويتسامح مع الفاسدين.

وكتب محمد علي موسى: “‏ديه تاني قضية تقعد عشر سنين وتنتهي النهاردة لولا حاجة، قضية بطرس غالي، وقضية المنظمات”.

وغرد إسلام جابر: “‏هيموتوا ويعرفوا مبارك كان ممشيها ازاي فقالك نجيب الوينج الشمال بتاعه يدورها، ويلكم بطرس غالي اجين”.

بينما اعترف محمد يوسف ساخراً: “‏رفع التحفظ على أموال يوسف بطرس غالي، الظاهر أنا اللي كنت بسرق فلوس الشعب”.

وسخرت ولاء حسن: “‏يرفعوا التحفظ عن ثروة بطرس غالي واحنا يدفعونا تمن الركنة في الشارع”.

وقال مدحت الحناوي: “‏اليوم صدر حكم ببراءة يوسف بطرس غالي اللي طلع لندن بطيارة محملة بأموال النظام السابق كله تحت رعاية النظام الحالى!!”.

وربطت دينا، الفساد، بالجدل الدائر عن كرة القدم: “‏يوسف بطرس غالي اللي خَد أموال المعاشات وضارب فيها البورصة وخسرها.. كانوا متحفظين على فلوسه وقضاء مصر الشامخ أفرج عنها انهاردة زي باقي رجالات مبارك الوطنيين اوي.. وبتتكلموا ع الكورة وفسادها ما هي انعكاس لباقي مجالات ومؤسسات مصر اللي هتفضل فاسدة لإن مفيش فاسد بيتحول لمصلح”.