طفل يبيع حيتاناً على نسق "أن أف تي" ويكسب حوالي 400 ألف دولار

جنى طفل يدعى بنيامين أحمد، يبلغ من العمر 12 عاماً من لندن، حوالي 290 ألف جنيه إسترليني (399 ألف دولار) خلال الإجازات المدرسية، بعد إنشاء سلسلة من الأعمال الفنية المنقطة تسمى الحيتان الغريبة وبيعها على نسق “أن أف تي”، وهي تكنولوجيا التوثيق الجديدة الرائجة للقطع الافتراضية.

ويتيح “أن أف تي” (“نان فانجيبل توكنز”)، وهو أسلوب تشفير عبر الرموز غير القابلة للاستبدال، منح شهادة تثبت أصالة أي منتج رقمي، سواء أكان صورة أو رسماً تعبيرياً أو فيديو أو مقطوعة موسيقية، أو مقالة صحافية، أو سوى ذلك.

ووفق ما نقلت شبكة “بي بي سي” عن عمران والد “بنيامين أحمد”، فقد استوحى الطفل الإلهام من صورة ميمية لحيتان منقطة معروفة جيداً في أسلوب فني رقمي شهير، لكنه استخدم برنامجه الخاص لإنشاء مجموعة من 3350 حوتاً من نوع الرموز التعبيرية.

وقد جمع الطفل بنيامين أرباحه في شكل إيثريوم Ethereum، العملة المشفرة التي تم بيعها بها. وهذا يعني أنها يمكن أن ترتفع أو تنخفض في القيمة ولا يوجد دعم من السلطات إذا تم اختراق المحفظة الرقمية التي يحتفظ بها.

ولا يزال زملاء بنيامين غير مدركين بعد لثروته المشفرة الجديدة، على الرغم من أنه صنع مقاطع فيديو على “يوتيوب” حول هوايته، والتي يستمتع بها إلى جانب السباحة وكرة الريشة والتايكواندو.

وشجع عمران، وهو مطور برمجيات يعمل في التمويل التقليدي،  ولديه بنيامين أحمد وشقيقه يوسف، على بدء البرمجة في سن الخامسة والسادسة.

وقال الأب “لقد كان تمريناً ممتعاً إلى حد ما، لكنني اكتشفت في وقت مبكر جداً أنهما كانا متقبلين له وجيدين حقاً”.

وأضاف أن الصبيين كانا يمارسان 20 أو 30 دقيقة من تمارين الترميز يومياً، بما في ذلك أثناء الإجازة، مبيناً “كان من المثير رؤية كل منها تتوالد، حيث ظهرت على شاشتي وهي تتولد ببطء”.

ويعمل بنيامين بالفعل على مجموعته الثالثة ذات الطابع الخارق. كما يود أن يصنع “لعبة تحت الماء” تصور الحيتان.

وختم الأب بالقول “متأكد بنسبة 100% من أن ابني لم ينتهك قانون حقوق الطبع والنشر”، مشيراً إلى أنه استعان بمحامين لـ “تدقيق” عمله، فضلاً عن الحصول على المشورة بشأن كيفية وضع علامة تجارية على تصميماته الخاصة.