ردًا على أنباء تعرضه لاعتداء بالعنف وتهديد بالسلاح: المشيشي ينفي ذلك و يكشف الحقيقة (التفاصيل)

أكّد رئيس الحكومة المقال هشام المشيشي، اليوم الخميس 29 جويلية 2021، أنه لم يتعرض مطلقا لاعتداء بالعنف يوم 25 جويلية 2021 مثلما جاء في موقع ”ميدل ايست اي” البريطاني.

وقال المشيشي في تصريح حصري لموقع صحيفة الشارع المغاربي: ”للأسف لا حدود للاشاعات ويبدو أنها لن تتوقف..ربي يحفظ تونس وأنا متأكد من أنه مع المرحلة الجديدة البلاد ستنفتح على مستقبل أفضل يستخلص معه الجميع العبر اللازمة مما حصل طيلة العشر سنوات الاخيرة”، مضيفا ”أنفي نفيا قاطعا تعرضي للعنف”.

كما أكد أنه ليس ممنوعا من السفر قائلا في هذا الصدد: ”أنا اليوم مواطن لا يهتم سواء بأمر عائلته ولن أقبل أن أكون عنصر تعطيل أو عنصر توتر في المسار الذي اختاره التونسيون وخاصة لن أكون أداة لمن لم يفهم الدرس”.

وبشأن ما تم تداوله بخصوص تقديم استقالته تحت تهديد بالسلاح، قال هشام المشيشي ”أبدا.. كتبت البيان وأنا مرتاح البال وكنت وقتها في منزلي وخاصة والأهم كتبته عن قناعة تامة”.

وكان موقع “ميدل ايست اي” البريطاني، قد نشر أمس الأربعاء تقريرا حول التطورات التي تعيش على وقعها البلاد أكد فيه تعرض رئيس الحكومة المقال هشام المشيشي لاعتداء جسدي في قصر قرطاج يوم 25 جويلية تاريخ اعلان رئيس الجمهورية عن جملة من القرارات الاستثنائية.