توزر: في أول أيام الحجر الصحي الموجّه بكامل الولاية دوريات أمنية ومراقبة لمدى الالتزام بإجراءاته

انطلق تنفيذ إجراءات الحجر الصحي الموجّه بكامل مناطق ولاية توزر منذ منتصف ليلة الثلثاء-الأربعاء وهو قرار يأتي على إثر قرار اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث وتنظيم النجدة بعد تسجيل زيادة في عدد الإصابات وبلوغ نسبة انتشار لفيروس كورونا في الجهة يقدر ب 200 إصابة على 100 ألف ساكن وفق ما ذكره والي توزر محمد أيمن البجاوي.

وبيّن المسؤول الجهوي في تصريح لــ(وات) أنّه تمّ منذ منتصف ليلة أمس الانطلاق في مراقبة ومتابعة مدى الالتزام بتنفيذ القرارات الواردة في الحجر الصحي الموجه من بينها إيقاف مجموعة من حفلات الاعراس الى جانب متابعة تعليق جميع الصلوات في كافة المساجد والجوامع منذ فحر هذا اليوم.

وأضاف أنه تم الشروع في تنظيم حملات تحسيس عن طريق فريق توعوي للدعوة الى الالتزام لإجراءات الوقاية من فيروس كورونا وخاصة حمل الكمامة ومنع التجمعات ومراقبة الإدارات العمومية التي تشهد اكتظاظا على غرار البنوك التي عرفت صباح اليوم توافد أعداد كبيرة من المواطنين بسبب اضراب القطاع يومي الاثنين والثلاثاء وقد تم للغرض تخصيص فرق متطوعة بالتنسيق مع برنامج لتنظيم الصفوف.

ونفّذ والي الجهة رفقة الأجهزة الأمنية صبيحة الأربعاء حملة مراقبة في نفس الاطار ولغاية احترام ما جاء من إجراءات في الحجر الصحي الموجه وانطلقت الأجهزة الأمنية من ناحيتها وفق تأكيد المصدر ذاته في مراقبة مداخل المدن بصفة مستمرّة تهمّ التثبّت من الوافدين وخصوصا من المناطق المشمولة بالحجر الصحي الشامل.

وتشمل القرارات المصاحبة للحجر الصحي الموجّه منع الجولان بداية من الساعة الثامنة الى الخامسة فجرا وكذلك رفع الكراسي ومنع الاستهلاك على عين المكان في المقاهي والمطاعم ابتداء من الساعة الرابعة عصرا ومنع جميع التجمّعات والحفلات الخاصة والعامة وتعليق كافة التظاهرات سواء كانت علمية أو رياضية أو ثقافية.

الى جانب منع ارتياد دور العبادة وتعليق نشاط الأسواق الأسبوعية في كامل الولاية وتشديد الرقابة بمداخل معتمديات ومناطق الولاية والتثبّت من تراخيص التنقل للوافدين من الولايات والمعتمديات التي تشهد ارتفاعا في عدد الإصابات.