الرئيسية / عالمية/

سلوم حداد وعابد فهد: ثأر كُليب لم ينته

1 4 1 - سلوم حداد وعابد فهد: ثأر كُليب لم ينته

يعتبر المسلسل السوري “الزير سالم” للمخرج الراحل حاتم علي، واحدًا من أشهر المسلسلات التاريخية التي عرفها الجمهور العربي. ملحمة تاريخية عرضت أول مرة عام 2000، ولا يزال صدى نجاحها حاضرًا على الشاشات العربية، حتى يومنا هذا. نجاح العمل وسيطه المدوي ارتكز على عناصر عدة، كان من أهمها الثنائية التي جمعت بين سلوم حداد، الذي قدم الشخصية الرئيسية (الزير)، وعابد فهد الذي لعب دور جساس.

حرب طويلة وطاحنة قادها المهلهل ضد جساس وقبيلته، لأكثر من أربعين عامًا، ثأرًا لمقتل أخيه كليب ملك بني تغلب. ترسخت موسيقى العمل وحكاياته وشخصياته في ذاكرة المشاهد العربي، فشرعت القنوات العربية بعد أن رصدت جماهيرية العمل، على استثماره وعرضه على شاشاتها في مختلف المواسم والمناسبات، حتى كاد كل بيت عربي لا يخلو من مستمعٍ أو شاهدٍ على قصة الزير وحربه مع جساس قاتل كليب.

عندما تشيخ الذئاب بعد نحو عقدين من الزمن على نهاية مسلسل “الزير سالم”، تم التخطيط لإعادة استثمار ثنائية الزير وجساس في أعمال أخرى. انطلاقًا من مبدأ البطل والبطل المضاد نفسه، الذي جمع بين حداد وفهد. فكانت الرؤية الإنتاجية حينئذ بالتوجه نحو الأعمال الاجتماعية.

هكذا، اختير كِلا النجمين ليقودا مسلسل “عندما تشيخ الذئاب”، الذي عرض في موسم رمضان عام 2019. العمل من إخراج عامر فهد، وسيناريو وحوار حازم سليمان، وهو مقتبس عن رواية تحمل نفس العنوان للروائي الأردني الراحل جمال ناجي. لعب حداد دور الشيخ عبد الجليل، وهو أحد المحاربين القدامى في صفوف جماعة “الإخوان المسلمين” الذين أبادهم الأسد الأب في فترة الثمانينيات من القرن الماضي. شخصية متحولة وجشعة، تبحث من خلال موقعها الديني عن السلطة والمال. مصاب بهوس الزواج من الأرامل والمطلقات ممن هم في العشرين من أعمارهن.

ارتبطت الوظيفة الدرامية للشيخ عبد الجليل بكشف فساد المؤسسات الدينية والجمعيات الخيرية التي يقودها بالتعاون مع بعض المسؤولين في السلطة. بينما في المقلب الآخر، نتعرف على فهد بدور (جبران) الشخصية اليسارية صاحب القيم والمبادئ الشيوعية المناهضة لأفكار السلطة وسياساتها.

وكما جرت العادة، تظهر الشخصيتان بدايةً توافقًا وانسجامًا مؤقتًا، سيتحول لاحقًا إلى حرب. تمامًا كما حصل بين الزير وجساس. فجبران اليساري المكسور، الذي تنازل عن قيمه ومبادئه الثورية والأخلاقية، بتخطيط من الشيخ عبد الجليل، وضغط من بعض الجهات الرسمية في السلطة، سيستقيل من منصبه كوزير، ويعلن حربه ضد الشيخ عبد الجليل، الذي فرّ هاربًا إلى الجزائر، لتنتهي الحكاية هنا، على أن يكون هناك جزء ثان من العمل، كان قد جرى الإعلان عنه سابقًا.

350 غرام تجتمع ثنائية حداد وفهد مرة أخرى، وبالصيغة ذاتها، في المسلسل الدرامي المشترك “350 غرام”، الذي يعرض في الموسم الرمضاني الحالي.

العمل من تأليف ناديا الأحمر وإخراج محمد لطفي. ويحكي قصة المحامي “نوح الريس”، الذي يؤدي دوره عابد فهد، وحربه مع زعيم المافيا “فايز الأشقر” الذي يؤدي دوره سلوم حداد. فالمحامي نوح الريس، تجمعه صداقة مهنية مع زعيم المافيا منذ وقت طويل، غير أن انتحار ابن فايز الأشقر، أثمر عن تغيير في مسار الأحداث والعلاقة بينهما، وأصبح شغل فايز الأشقر الشاغل، هو الانتقام لموت ولده، بسبب تهاون نوح الريس ومراوغاته، ولا سيما أن ما زاد من حدة الانتقام، هو مقتل ابنه البكر بداية على يد عصابة أخرى، ما بدد أحلام زعيم المافيا بتوريث مملكته لأولاده أو أحفاده.

يذكر أن كلًا من سلوم حداد وعابد فهد، كانا في عام 2018، على موعد للعب دور البطولة في واحدة من الملاحم التاريخية المعروفة باسم “داحس والغبراء”، غير أن العمل توقف بسبب ميزانيته الإنتاجية الضخمة.

  • تم النسخ

مقالات ذات صلة