الرئيسية / عالمية/

مطعم مصري يقدم السحور وسط المومياوات

176935001 3879265745472115 8854447880007655126 n - مطعم مصري يقدم السحور وسط المومياوات

أصبح بإمكان المصريين الاستمتاع بتجربة طعام فريدة من نوعها في شهر رمضان المبارك. يستطيع الزوار تناول وجبات الإفطار والسحور في مطعم جديد على بعد أمتار قليلة من 22 مومياء ملكية تم نقلها مؤخراً إلى المتحف القومي للحضارة في القاهرة.

وافتُتح المطعم الذي يحمل اسم “مولاي” قبل عشرة أيام من حلول رمضان ليكون أول مكان لتناول الطعام في المتحف.

وأوضحت صاحبة المطعم، دينا الصبان، أن هدف الفكرة إتاحة فرصة نادرة للزوار لتناول الطعام والاستمتاع بعد ذلك بزيارة ليلية للمتحف.

وقالت: “أعتقد أنها فكرة جديدة وفريدة للغاية لأنها أول مرة بتتعمل فى مصر. عادة هي بتتعمل برا، وهي أول مرة تتقدم في مصر إن الناس تيجي تبقى بيتقدم لها فطار وسحور في متحف”.

وأضافت: “أعتقد أنها لو اتقدمت في أماكن أكتر وفي متاحف أكتر وفي أماكن احنا مصر بلد جميلة جداً جداً جداً وفيها أماكن كتير ممكن نبقى بنقدم فيها خدمة زي ديه عشان الناس تبقى بتتعرف على المتاحف منها انهم بيروحوا يشوفوا متحف ويشوفوا البلد وفي نفس الوقت بيقعدوا ياكلوا في مكان كويس بأكل كويس… أعتقد أنها تجربة لطيفة”.

يفتح المتحف أبوابه من الساعة التاسعة صباحاً حتى الثالثة مساءً، لكنه يُفتح من الساعة 8 حتى 11 مساء خصيصاً لزوار المطعم، حسبما يقول المدير التنفيذي للمتحف، أحمد غنيم.

وتحدث بعض الزبائن عن تجربتهم في المطعم وانطباعاتهم إزاء التجربة.

وقالت جينا عزيز: “كنت بتضايق أوي وكنت بحس إن إحنا عندنا حاجات أقيم بكتير… حضارة فعلاً عريقة وقديمة بس موش مستغلة.. انه برا من أصغر حاجة بيعملوا بيها حاجة كبيرة ويقدروا يشدوا الناس أوي بيها بس انه هنا في مصر ماكنش عندنا دا… بس حاسة إن الفترة دي ابتدا يكون في تركيز أكثر على الموضوع دا وإنه فعلاً بيعملوا حاجات تشد الناس وتديهم خبرة واستمتاع بالتجربة في مصر يعني”.

من جانبه قال معتز قطب: “كنا افتقدنا الفكرة بتاعة إن إحنا نشوف بعض وإحنا بناكل على الفطار بالذات بتاع رمضان بعد فطار رمضان بتاع السنة إللي فاتت ده غير إنه كونه بقى قريب من المتحف ده حاجه أنا شايفها مبتحصلش في مصر أو محصلتش قبل كده بيتهيأ لي دا أول واحد في مصر بالمنظر دا وحلو جداً إنه هو أنت عملت حاجتين في حاجة واحدة جيت أكلت وانبسطت وبعد كده دخلت اتفرجت على المتحف ومشيت”.

ونَقَل موكب ضخم 22 مومياء ملكية مصرية قديمة عبر القاهرة في وقت سابق من شهر إبريل/نيسان.

ونُقلت المومياوات من المتحف المصري بميدان التحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية في مدينة الفسطاط بالقاهرة القديمة.

وجرى افتتاح المتحف رسمياً في الثالث من إبريل/نيسان. وافتُتحت قاعة المومياوات الملكية للزوار في الـ18 من الشهر نفسه، وفقاً لموقع المتحف على الإنترنت.

(رويترز)

  • تم النسخ

مقالات ذات صلة