Business is booming.

مغني الراب الأميركي "دي إم إكس" في حالة حرجة عقب نوبة قلبية

قال موراي ريتشمان، محامي أسطورة موسيقى الهيب هوب والراب “دي إم إكس”، المقيم في نيويورك منذ فترة طويلة، إن مغني الراب وضع على أجهزة دعم الحياة مساء السبت في مستشفى “وايت بلينز”. وأضاف أن موكله أصيب بـ “نوبة قلبية”.

وأوضح ريتشمان أنه لا يمكنه تأكيد التقارير التي تفيد بأن دي إم إكس، 50 عاما، تناول جرعة زائدة من المخدرات، مضيفاً أنه لا يعرف سبب النوبة القلبية. وأضاف ريتشمان: “أنا حزين للغاية بسبب ما حدث. إنه شخص رائع، وفنان رائع، وإنسان رائع. لديه الكثير لتقدمه، والكثير ليقوله. هو ليس مغني راب عاديا. إنه عميق للغاية”.

ذكر موقع “تي إم زي” مساء السبت أنه تلقى بيانًا من متحدث باسم دي إم إكس، واسمه الحقيقي إيرل سيمونز، قال فيه “نُقل دي إم إكس الليلة الماضية إلى المستشفى بعد سقوطه في منزله”. وأضاف أنه لا يزال في وحدة العناية الفائقة، وحالته حرجة.

وأضاف البيان “تقدر عائلة سيمونز التدفق الهائل للحب الصادق، والتشجيع، والدعم، والصلاة من أجل إيرل. حياة وموسيقى إيرل مصدر إلهام وقوة لكثير من الناس حول العالم. إنه لأمر مطمئن أن نرى معجبيه يعيدون له نفس الشغف والطاقة خلال وقت حاجته”.

وحقق “دي إم إكس” شهرة في مجال موسيقى الراب عام 1998 بواسطة ألبومه الأول (إتس دارك آند هيل إس هوت)، والذي دخل “البيلبورد 200″، وهو تصنيف لأكثر 200 ألبوم مبيعا في الولايات المتحدة.

من أشهر أغانيه “راف ريدرز”، و”غيت آت مي دوغ”، و”ستوب بيينغ غريدي”.