Business is booming.

سورية: "قسد" تواصل حملتها الأمنية في مخيم الهول

واصلت مليشيات “قوات سورية الديمقراطية” (قسد)، اليوم الثلاثاء، حملتها الأمنية في مخيم الهول بريف الحسكة، بهدف مكافحة تنظيم “داعش”. 
وقال “وليد ف.”، المقيم في الحسكة، والذي فضل عدم ذكر كنيته، لـ”العربي الجديد”، إن قوات الأمن التابعة لـ”قسد” بدعم التحالف الدولي ضد “داعش” واصلت حملتها الأمنية في مخيم الهول بريف الحسكة.
ولفت وليد إلى اعتقال “مجموعة من الأشخاص خلال الحملة، بينهم نساء من الجنسية العراقية”.
 وبين أن قوات الأمن “أدخلت معها إلى المخيم أجهزة لأخذ البصمات”، مرجحاً “أخذ بصمات كافة الموجودين في المخيم، خاصة الموجودين في القسم الذي يضم عائلات عناصر من تنظيم “داعش”.

من جهتها، قالت “قسد”، في بيان، إنها اعتقلت خلال اليومين الماضيين 53 شخصاً، من بينهم 5 مسؤولين عن الخلايا “التي كانت تقوم بعمليات الإرهاب والعنف ضمن المخيم”، وفق البيان.
وذكرت أنه “تم ضبط العديد من أجهزة الهاتف النقال بالإضافة إلى العديد من الكمبيوترات المحمولة التي تحوي معلومات عن خلايا الإرهابيين”.
وجاء في بيان “قسد”: “إننا الآن، وفي مخيم الهول، نقف أمامكم مؤكدين أن قواتنا البالغ عددها أكثر من 5000 عضو وعضوة، تعمل بروح المسؤولية على إعادة الأمن والأمان إلى قاطني المخيم”.
وكانت “قسد” قد بدأت الحملة الأحد الماضي، واعتقلت على أثرها عشرات الرجال والنساء من حاملي الجنسية العراقية.
وجاءت الحملة الأمنية بعد ارتفاع وتيرة الجرائم والخروقات الأمنية منذ مطلع العام الحالي، وأطلقت عليها “قسد” شعار “الإنسانية والأمن”.

على صعيد منفصل، قالت مصادر لـ”العربي الجديد”، إن قوات النظام السوري أنشأت نقاطاً جديدة في منطقة جبل طابوس بريف دير الزور الغربي، مضيفة أن النقاط الجديدة مهمتها حماية منطقة الشميطية في ناحية التبني قرب الضفة الجنوبية لنهر الفرات.
وذكرت المصادر أن قوات النظام تزامناً مع إقامة النقاط الجديدة نقلت مجموعات من الفيلق الخامس إليها وإلى مناطق أخرى في ريف الرقة القريب.
 وتأتي إقامة هذه النقاط بالتزامن مع استمرار النظام في حملات التمشيط بالبادية ضد تنظيم “داعش”، وتبادل مواقع ومناطق مع المليشيات الإيرانية في ريف الرقة الجنوبي.