Business is booming.

الكويت: إنفلونزا الطيور تُنذر بأزمة دواجن

بينما تم الإعلان عن اكتشاف حالات إنفلونزا الطيور في الكويت وقيام السلطات بإعدام نحو 300 ألف دجاجة وإغلاق العديد من المزارع في منطقة الوفرة جنوب البلاد والعبدلي شمالاً، حذر مصدر من اتحاد الجمعيات التعاونية من أزمة نقص في الدواجن بالأسواق خلال الفترة المقبلة، ولا سيما مع اقتراب شهر رمضان.

وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، لـ”العربي الجديد” إن هناك مخاوف من إمكانية اكتشاف حالات جديدة مصابة بإنفلونزا الطيور في العديد من المزارع المنتشرة في البلاد، مشيرا إلى أنه في حالة حدوث ذلك سيتم إعدام مئات الآلاف من الدواجن، الأمر الذي قد يؤدي إلى نقص غير مسبوق للدجاج في أسواق الكويت.

وأشار المصدر إلى أن اتحاد الجمعيات التعاونية قام بتوجيه الشركات بتوفير كميات كبيرة من الدجاج المجمد الذي يتم استيراده في الجمعيات الاستهلاكية المنتشرة في البلاد، مؤكدا في الوقت نفسه أنه تم التنبيه على الشركات للاستعداد للفترة المقبلة وزيادة الواردات من الدجاج، خصوصا في ظل فرض حظر التجول وتدافع المواطنين والمقيمين على تخزين السلع والمنتجات الغذائية.

السلطات الكويتية أعدمت نحو 300 ألف دجاجة وإغلاق العديد من المزارع في منطقة الوفرة جنوب البلاد والعبدلي شمالاً

من جانبه، قال الخبير الاقتصادي الكويتي، ناصر بهبهاني، لـ”العربي الجديد” إن هناك مخاوف من أزمة نقص في الدواجن بالكويت، خصوصا في ظل إغلاق البلاد واضطراب عمليات التوريد وفرض حظر التجول الجزئي، لافتا إلى أنه ينبغي على الحكومة الإسراع في وضع الحلول اللازمة لتلافي أي أزمة مستقبلية.

وأضاف بهبهاني أن غالبية المواطنين والمقيمين يعتمدون على شراء الدجاج الذي يعد وجبة أساسية في الكويت، وفي حالة حدوث أي نقص خلال الفترة المقبلة ستكون هناك أزمة كبيرة ستأتي في وقت غير مناسب، حيث فرضت الحكومة الكويتية حظر التجول لمدة شهر.
وكان الناطق الرسمي باسم الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية الكويتية، طلال الديحاني، قد أعلن عن ظهور مرض إنفلونزا الطيور في بعض مزارع الدواجن، مشيرا إلى أن الهيئة اتخذت الإجراءات الصحية البيطرية المتبعة بهذا الخصوص، وتم تطبيق خطة الطوارئ بخصوص مواجهة مرض إنفلونزا الطيور.

وأضاف الديحاني أنه تم إبلاغ الجهات الرسمية الأخرى في الدولة من أجل التعاون وتكاتف الجهود للقضاء على هذه الجائحة والسيطرة عليها.

مصدر حكومي يقلل من تأثير الإجراءات الأخيرة على السوق المحلي أو على إنتاج الدواجن الحية أو البيض التي تمر بفترة إنتاج كبيرة

وأكد مصدر حكومي لـ”العربي الجديد” أنه على الرغم من إغلاق العديد من المزارع وإعدام مئات الآلاف من الدجاج تجنبا لانتشار المرض، لا يجب المبالغة بشأن تأثير الإجراءات الأخيرة على السوق المحلي أو على إنتاج الدواجن الحية أو البيض التي تمر بفترة إنتاج كبيرة، مشددا على ضرورة قيام أصحاب المزارع بتطبيق الاشتراطات الصحية والوقائية لحماية الثروة الحيوانية من الأمراض المعدية.

وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، أن فرق الرصد التابعة لوزارة الزراعة والهيئات الحكومية الكويتية المختلفة قامت باتخاذ إجراءات وقائية لمنع انتشار المرض، كما تقوم بعمليات تفتيش يومية في كافة المزارع بالمناطق الكويتية، وخصوصا منطقتي الوفرة والعبدلي.

كما دعا المصدر القائمين على المزارع، الإسراع في الإبلاغ عن أي حالة اشتباه أو إصابة من أجل القيام بالإجراءات اللازمة بشكل سريع ومنع تفاقم الإصابات.

على جانب آخر، طالب الباحث الاقتصادي الكويتي عمر الرشيدي، الحكومة باتخاذ إجراءات عاجلة لطمأنة المواطنين والمقيمين بشأن توافر كميات كبيرة من الدجاج والبيض، وعدم تأثر الأسواق والبلاد جراء إعدام مئات الآلاف من الدجاج في مزارع العبدلي والوفرة.

كما دعا الرشيدي الحكومة ممثلة في هيئة الزراعة ووزارة التجارة والصناعة واتحاد الجمعيات التعاونية إلى الاستعداد لأي طارئ قد يحدث خلال الفترة المقبلة.