Business is booming.

الوضع الوبائي في تونس
الحالات
233٬669
الوفيات
8٬022
مريضة حاليا
26٬869
حرجة
272
الحالات التي شُفيت
198٬778
أخر تحديث بتاريخ 03/02/2021 الساعة 12:10 م

في لقاء استثنائي يوم الجمعة 25 ديسمبر: الروائي التونسي حبيب السالمي في برنامج "المكتبة مع كمال الرياحي" مباشرة من باريس

يستضيف برنامج “المكتبة مع كمال الرياحي” على الفايس بوك مباشر الكاتب الحبيب السالمي مباشرة من باريس بعد أن كان استضاف السوري جان دوست والجزائريين واسيني الأعرج وعمارة لخوص واللبناني رشيد الضعيف.

ويعتبر الحبيب السالمي واحد من أهم الروائيين العرب واحد اعلام الرواية التونسية، ترجمت أعماله إلى لغات كثيرة أهمها الفرنسية الإيطالية والإنجليزية والالمانية وينشر رواياته في دار الآداب البيروتية منذ سنوات.

من أعماله جبل العنز، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت، 1988صورة بدوي ميت، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت، 1990متاهة الرمل، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت، 1994حفر دافئة، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت، 1999عشّاق بيَّة، دار الآداب، بيروت، 2001أسرار عبد الله، دار الآداب، بيروت، 2004روائح ماري كلير، دار الآداب، بيروت، 2008نساء البساتين، دار الآداب، بيروت، 2010عواطف وزوّارها، دار الآداب، بيروت، 2013بكارة، دار الآداب، بيروت، 2016الاشتياق إلى الجارة، دار الآداب، بيروت، 2019.

kamel selmi2 - في لقاء استثنائي يوم الجمعة 25 ديسمبر: الروائي التونسي حبيب السالمي في برنامج "المكتبة مع كمال الرياحي" مباشرة من باريس

وكان البرنامج قد استضاف يوم الجمعة 18 ديسمبر الروائي الجزائري عمارة لخوص مباشرة من أمريكا في حوار مطول جمعه مع كمال الرياحي وفريق برنامج المكتبة وقد كانت البداية مع الجانب السيري الذي سلط عليه كمال الرياحي الضوء فتطرق إلى جوانب من طفولة الضيف لم يقع تناولها سابقا بالنظر إلى أصوله الأمازيغية وولادته في الجزائر العاصمة.

وأكد عمارة لخوص أنّ هذه العوامل أسهمت في انفتاحه على اللغة العربية التي أغنت شخصيته أضف إلى ذلك أن نشأته في أسرة متعددة الأفراد كان لها الفضل في تربيته على قبول الاختلاف والتعايش مع الآخر والانفتاح بعد ذلك على مختلف الشعوب وعلى اللغات.

وقد تطرق كمال الرياحي إلى فكرة أساسية وسمت مشروع عمارة لخوص الروائي تتمثل في اعتبار الكتابة عملا جماعيا على الرغم من أن الكتابة الأدبية فيها شيء من الأنانية حتى أنها مرتبطة بالعزلة أكثر منها بالمشاركة وقد أكد الضيف هذه الفكرة وأشار إلى أن لتأثره بالسينما دور في ترسيخ هذه الفكرة.

وتطرق كمال الرياحي في الحوار إلى ظروف هجرته إلى إيطاليا في العشرية السوداء وملابسات ذلك فتحدث عمارة لخوص بإسهاب عن صعوبة الحياة في الجزائر خلال فترة التسعينات وكان أمامه ثلاث خيارات إما الانتحار وإمّا الجنون وإمّا الهجرة وكان الخيار الثالث هو سبيله للنجاة فهاجر في أول أكتوبر 1995 إلى إيطاليا حاملا معه مخطوط روايته الأولى “البق والقرصان” وهناك عاش ظروف صعبة وقاسية في الاندماج داخل مجتمع غريب عنه ولكن الهجرة كانت حياة ثانية فحاول تحقيق حلمه في أن يكون كاتبا وبدأ بدراسة اللغة الإيطالية وحاول تحقيق المصالحة مع ذاته العميقة وكان سبيله لذلك شغفه بالسينما والكتابة وقد كان لتعرفه على فرانشيسكو ليجو دور مهم في تعريفه على المشهد الثقافي الإيطالي من خلال ترجمة روايته الأولى وكانت البوابة التي دخل منها إلى عوالم الكتابة باللغة العربية ثم بالإيطالية.

حول رواية “كيف ترضع من الذئبة دون أن تعضك” التي أعاد كتابتها بالإيطالية سأله كمال الرياحي عن الفرق بين إعادة الكتابة والترجمة فأجاب أن المترجم عمله صارم لا يسمح له بتغيير النص أما إعادة الكتابة فتسمح بالحذف والإضافة وهي محاولة لجعل النص يتأقلم مع مقروئية معينة.

وقد بادره كمال الرياحي بالسؤال عن الأديب الأقلي وهو الذي يكتب باللغة المهيمنة من موقعه كأقلي ولا يمكنه أن ينجو من الكتابة بالسياسة وقد اعتبر عمارة لخوص أن الكتابة الجيدة هي التي تضيف للغة ويملك صاحبها رؤية ينظر من خلالها إلى العالم فعلاقته باللغة الإيطالية ليس لها علاقة بالاستعمار بل هي لغة أختارها ولم تختره وحول مسألة كتابته عن الهجرة والمهاجرين فكان من زاوية أن الهجرة منحته فرصة الانفتاح والتأمل في تجارب مختلفة وبالتالي لا يعتبر نفسه كاتبا أقليا.

kamel equipe2 - في لقاء استثنائي يوم الجمعة 25 ديسمبر: الروائي التونسي حبيب السالمي في برنامج "المكتبة مع كمال الرياحي" مباشرة من باريس

 

وتمحورت مداخلات ابتسام الوسلاتي حول روايته الأخيرة “طير الليل” الصادرة عن دار المتوسط والتي تكشف صفحات من تاريخ الجزائر الحديث فتعري المسكوت عنه في ثورة التحرير الجزائرية وتاريخها السري وسألته هل يسعى الروائي عمارة لخوص إلى البحث في أسباب العنف السيّاسي والدموي الذي شهدته الجزائر ويحاول تشخّيص ظاهرة العنف للبحث عن حلول فأجاب أن الكاتب الجزائري اليوم يجب أن يكون مؤرخا ومحللا نفسانيا حتى يحقق المصالحة مع الماضي باعتباره ظلا يلازمنا وهو ماضي مفعم بالعنف في مختلف مراحله واعتبر أن رواية “طير الليل” تنتمي إلى أدب الجريمة وترمي إلى الكشف عن صفحات من العنف الذي شهدته الجزائر منذ فترة الاستعمار.

ودارت مداخلتها الثانية حول السؤال الذي طرحه الكاتب في ثنايا صفحات رواية “طير الليل” ونصه لماذا تأخر المسلمون وتقدم غيرهم؟ علما أن هذا السؤال الذي طرحه شكيب أرسلان في مطلع الثلاثينات من القرن العشرين اليوم وبعد مضي أكثر من قرن هل يعتبر عمارة لخوص أن هذا السؤال مازال يملك مشروعية طرحه فكانت إجابته بالتأكيد هذا السؤال يفكر فيه باستمرار ويعتبر أنّ الفرق بين العالم المتقدم والعالم المتخلف يكمن في أمرين الأول يتعلق بحرية التفكير للأسف الأنظمة العربية تقمع حرية التفكير أما المسألة الثانية فتتعلق بالثقة في الآخر في العالم المتقدم هناك دائما مجال للثقة وهو ما يطرح إمكانيات للتعايش السلمي بعيدا عن الشك وسوء الظن.

أمّا مداخلة ابتسام الوسلاتي الثالثة فكانت حول الفرق بين المجاهد والمرتزق حسب التصنيف الوارد في رواية “طير الليل” فالأول حارب الاستعمار ليبني البلد أما الثاني فقد استغل الثورة ليكسب الثروة وسألته هل أن قدر الثورات العربية أن يقودها المجاهدون ويسرقها المرتزقة فأجاب أنّ الثورة سيرورة تحتاج إلى وقت فهي غير قادرة على تغيير النظام دفعة واحدة فالثورة المضادة تمتلك المال ورأس المال وتسعى إلى حماية مصالحها.

أما هيثم عويشي وإنطلاقا من رواية ” كيف ترضع من الذئبة دون أن تعضّك ” كان سؤاله في المداخلة الأولى : هل توجد مبادئ أساسيّة أو شروط دنيا تضمن للهوية مهما كان اختلافها أن تحقق وجودها ضمن هويّة عامة مشتركة للجميع على اختلافهم، من شأنها أن تحقّق السلم الاجتماعي والعيش المشترك ليردّ الضيف بالقول أنه يعتبر الهوية مثل سجن قضبانه هي اللغة والجنس والإسم والثقافة وأنّه للأسف هناك من يرفض الخروج منه لاكتشاف الآخر كما أكّد أنّه يؤمن بالهويّة المفتوحة التي مكّنته من صناعة هويّة جديدة بحكم أنه جزائري من أصول أمازيغية وله الجنسية الإيطالية ويعيش حاليا بالولايات المتحدة الأمريكيّة مشدّدا على أنّ الحريّة أهمّ من الهوية .
وأثناء المداخلة الثانية سأله كيف يمكن أن نتعامل مع الذاكرة أو مع الماضي وإخفاقاته ؟ هل يمكن أن ننجو من ذاكرتنا؟ وكيف يمكن المهاجر أن يكسب حاضره الجديد وقد أكّد عمارة لخوص أن الذاكرة هي موضوع محوري في كل رواياته ، فالمهاجر عند وجوده ببلد جديد سيكون مضطرا لتعلم لغة وثقافة جديدة ووجوب التأقلم في وقت وجيز وفي نفس الوقت سيكون محمّلا بالذاكرة والماضي، وعند الاندماج سيكون عليه مراجعة ماضيه وثقافته.
وحاورته اسمهان الشعبوني بخصوص روايته “فتنة الخنزير الإيطالي الصغير في حي سان سالفاريو” والتي كتبها باللغة الإيطالية. فقال عمارة لخوص عنها أنها أكثر رواية استمتع بكتابتها، وأحسّ من خلالها أنه تعمّق في النفسية الإيطالية أيّما تعمّق، حتّى أنه تمكّن من استعمال التقنية المسرحية الإيطالية “كوميديا دالرتي” في حين أن ذلك غير مألوف في الأدب الإيطاليّ، وهذا ما جعله قادرا أيضا على أن يبني شخصية بطل الرواية بوجهين متضادين: وجه ساخر ووجه جادّ. وبخصوص سرّ حضور العنصر التونسيّ بقوّة في رواياته، يقول عمارة لخوص أن احتكاكه بالكثير من التونسيين في إيطاليا عند هجرته هناك، مكّنه من ربط علاقات صداقة مع العديد من التونسيين وهذا يفسّر الحضور شبه القار لهم في رواياته. رابط الحلقة على قناة المكتبة: 
وقد تخلل الحوار تفاعل المتابعين الذين أدلوا بتعليقاتهم وأسئلتهم للضيف أمّا الفقرة الموسيقية فقد أمنتها مريم الفندري من خلال تقديم أغنية جزائرية لسعاد ماسي ثم مقطعا لأغنية إيطالية للفنانة لورا باوزيني. صفحة الحبيب السالمي على ويكيبيديا https://ar.m.wikipedia.org/wiki/الحبيب_السالم
 
قد يعجبك ايضا