Business is booming.

الوضع الوبائي في تونس
الحالات
233٬669
الوفيات
8٬022
مريضة حاليا
26٬869
حرجة
272
الحالات التي شُفيت
198٬778
أخر تحديث بتاريخ 03/02/2021 الساعة 6:37 ص

افتتاح معرض متنقل للوحات فنية منجزة من طرف نساء الوسط الريفي بسيدي بوزيد

في إطار حملة “عدم التسامح مطلقا مع العنف ضد النساء والفتيات بسيدي بوزيد” افتتحت الجمعية التونسية للحراك الثقافي، الاثنين 21 ديسمبر 2020، من قصر بلدية الرقاب ولاية سيدي بوزيد، معرض متنقل للأعمال الفنية المنجزة من طرف نساء وفتيات السعيدة، قصر الحمام والرقاب، حيث اهتمت الحملة طيلة شهر نوفمبر 2020 بالنساء والفتيات ضحايا العنف بالوسط الريفي وخاصة العاملات في القطاع الفلاحي. 

ويتواصل المعرض المتنقل إلى موفى شهر ديسمبر 2020 ببلديتي الرقاب والسعيدة ومراكز الصحة الأساسية ودار الاتحاد الجهوي للشغل ويختتم بمقر المندوبية الجهوية للمرأة بسيدي بوزيد.

اللوحات التعبيرية المنجزة هي نتاج ورشات فنية انتظمت في مراكز الصحة الأساسية السعيدة وقصر الحمام بالرقاب والمدرسة الابتدائية 1934 بقصر الحمام واستهدفت بالأساس الإطارات الطبية والشبه الطبية، أعضاء المجالس البلدية (لجان المرأة)، الشباب الناشط في المجتمع المدني المحلي، ومن خلالهم-ن إشراك النساء والفتيات في الوسط الريفي (قرابة 1000 امرأة وفتاة) وهن الفئات الأكثر هشاشة والتي تعاني من العنف المضاعف بجميع أشكاله، كشريكات في مكافحة العنف ضد النساء والفتيات وليس فقط باعتبارهن كفئة مستهدفة.

autoportrait3 - افتتاح معرض متنقل للوحات فنية منجزة من طرف نساء الوسط الريفي بسيدي بوزيد

فالهدف الرئيسي من الحملة كان تشريك النساء والفتيات في الوسط الريفي ضحايا العنف، من خلال توفير منصة تعبيرية فنية لرفع الوعي والإعلام والتفكير والتحسيس والإرشاد وأيضا لتبادل قصصهن وكسر حاجز الصمت للتصدي للتسامح الاجتماعي تجاه العنف ضد النساء والفتيات.

هذه المحامل الفنية مكنت النساء والفتيات في الوسط الريفي من تقديم تمثلاتهن وقصصهن وتجاربهن حول العنف المسلط على المرأة وبالتالي كسر حاجز الصمت.

autoportrait4 - افتتاح معرض متنقل للوحات فنية منجزة من طرف نساء الوسط الريفي بسيدي بوزيد

وبالتوازي مع الورشات الفنية التعبيرية تم إنتاج Feed Back يوثق التجربة وتنظيم سلسلة عروض ونقاش بالفضاء الثقافي مانديلا وبالمؤسسات التربوية وتوزيع 500 نسخة من دليل الخدمات والأنشطة التي تقدمها المراكز الحكومية ومنظمات المجتمع المدني في مجال مكافحة العنف ضد النساء.

حملة “عدم التسامح مطلقاً مع العنف ضد النساء والفتيات”  في سيدي بوزيد من تنظيم أكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الإنسان التابعة للجمعية التونسية للحراك الثقافي والاتحاد الجهوي للشغل وفرع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان بسيدي بوزيد،  وذلك في إطار الحملة الإقليمية لسبع دول عربية من جنوب المتوسط هي ” فلسطين، لبنان، الأردن، مصر، الجزائر، تونس والمغرب”، من خلال المبادرة النسوية الأورومتوسطية وبدعم من الاتحاد الأوروبي وتنفذه بتونس جمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية. حيث تم إطلاق هذه الحملة بولاية سيدي بوزيد بالشراكة مع اللجنة الجهوية للمرأة العاملة والمندوبية الجهوية للمرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بسيدي بوزيد، وبالتعاون مع بلديتي السعيدة والرقاب والمستشفى المحلي بالرقاب (مراكز الصحة الأساسية بقصر حمام والسعيدة).

autoportrait5 - افتتاح معرض متنقل للوحات فنية منجزة من طرف نساء الوسط الريفي بسيدي بوزيد

قد يعجبك ايضا