الوضع الوبائي في تونس
الحالات
99٬280
الوفيات
3٬359
مريضة حاليا
22٬314
حرجة
310
الحالات التي شُفيت
73٬607
أخر تحديث بتاريخ 12/03/2020 الساعة 2:18 م

ما حكاية الـ"مختل عقلي" الذي بات يشكّل خطرا حقيقيا على نفسه وعلى المحيطين به، ما سرّ تعطل إيوائه بمستشفى الأمراض العقلية بالمهدية؟

علم موقع الجمهورية أنه ورغم صدور حكم قضائي لمدة شهرين في حقّ مختلّ عقلي في الرقاب لإيوائه بمستشفى الأمراض العقلية الطاهر صفر بالمهدية أوائل جوان 2020 إلّا أنه لم يتم إلى حد كتابة هذه الأسطر تفعيل هذا الحكم نظراً لتلكأ السلط وتجاهل القرار والأمر رغم ما أثارته وضعية المعني بالامر وقتها…

ومما علمناه أنّ عدم توفر سرير بمستشفى الطاهر صفر حال دون تنفيذ القرارات رغم نقل المريض على عين المكان علما وأنّ حالته الصحية تدهورت نحو الأسوأ نظرا لعدم حصوله على دوائه بإعتباره كان مفقوداً من الصيدلية المركزية وهو ما تثبته الوثائق لدى المحكمة…

والخطيرم في الأمر أن المريض العقلي بات يشكل تهديدا حقيقيا على المجتمع حيث أنه وفي آواخر شهر أوت 2020 بات غير واعي بتصرفاته رغم تعدد الشكايات والمراسلات لإيجاد حل، حيث أقدم المعني على حرق الموزع الآلي للبنك الفلاحي بالرقـاب ليتم إيقـافه وإيداعه بالسجن المدني بقابس ثم السجن المدني بسيدي بوزيد ثم السجن المدني بطينة صفاقس..

وقد تجاوزت مدة الإيقاف الى حدود اليوم الشهرين ونصف علما وأنّ حالته الصحية متدهورة وقد زاره شقيقه ووالده يوم الجمعة 13 نوفمبر 2020، حيث كان المريض يصيح ويصرخ وغير قادر على مسك سماعة الهــاتف…

وقد تم عرض المريض على الفحص الطبي على الطبيب بمستشفى الهادي شاكر بصفاقس في مناسبتين بتاريخ 19 أكتوبر 2020 ، و02 نوفمبر 2020…

وفي هذا الإطار تتوجه عائلته بنداء إستغاثة الى وزير العدل والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان والوكيل العام بالمحكمة الابتدائية بسيدي بوزيد بالتدخل العاحل لإنقاذ إبنهم المريض كما تطالب عائلته أيضاً بمقابلة السيد الوكيل العام مباشرة.

هذا وللإشارة فإن المريض سبق له الإقامة بمستشفى الطاهر صفر بالمهدية في عدة مناسبات عن طريق أحكام صادرة عن المحكمة الإبتدائية بسيدي بوزيد…

متابعة: منير هاني