الوضع الوبائي في تونس
الحالات
96٬769
الوفيات
3٬260
مريضة حاليا
22٬658
حرجة
295
الحالات التي شُفيت
70٬851
أخر تحديث بتاريخ 12/01/2020 الساعة 12:58 ص

"قسد" تواصل التجنيد الإجباري في شمال سورية رغم خطر كورونا

واصلت مليشيات “قوات سورية الديمقراطية” “قسد” حملات التجنيد الإجباري في مناطق سيطرتها، وخاصة في محافظة الحسكة شمال شرقي سورية، على الرغم من ارتفاع وتيرة الإصابة بفيروس كورونا وتشكيله تهديدا في المنطقة التي تعاني من تدني المستوى في الخدمات الطبية.

وقالت مصادر مقربة من “قسد” لـ”العربي الجديد” إن الأخيرة شنت اليوم حملة اعتقالات في مدينة القامشلي بريف الحسكة، قرب الحدود السورية التركية، واعتقلت عشرات الشبان والرجال بهدف التجنيد الإجباري في صفوفها.

وذكرت المصادر أن الاعتقالات جرت عن طريق مداهمة المنازل، وذلك بالتزامن مع فرض حظر تجول في معظم المناطق التي تخضع لسيطرة المليشيات في المدينة، وإغلاق الأسواق والمدارس ومراكز التجمع الكبيرة، وذلك بعد أن ارتفع عدد الإصابات في مناطقها إلى 5484، تعافى منها 798، وتوفي 138 مصابا.

وسجلت معظم الإصابات في مناطق “قسد” في محافظة الحسكة التي تنتشر فيها عشرات المعسكرات التابعة لـ”قسد”، بالإضافة للعديد من القواعد الأميركية التي تعمل على حماية حقول النفط، في حين تعاني المراكز الصحية من تدن في مستوى الخدمات الطبية المقدمة.

وعلى الرغم من انتشار الفيروس وخطورته، إلا أن “قسد” تواصل التجنيد الإجباري وزج الشبان في معسكراتها بالمنطقة في ظل ظروف صحية ليست جيدة، واختلاط بشكل يومي داخل تلك المعسكرات.

وقالت المصادر، التي فضلت عدم ذكر اسمها، إن كورونا وصل وبشكل محتم إلى معسكرات التجنيد التابعة لـ”قسد”، إلا أن الأخيرة قد تخفي ذلك الموضوع، وبخاصة في ظل انتشاره غير المعروف في مناطق سيطرتها، حيث تعاني تلك المناطق من ضعف شديد في مكافحة الفيروس.

وبحسب المصادر، فإن “قسد” تتبع سياسة ضعيفة في مواجهة الفيروس على غرار النظام ومناطق المعارضة، إلا أنها تواصل التجنيد الإجباري تخوفا من حدوث عمليات عسكرية جديدة ضدها من قبل تركيا.

وتعرضت “قسد” في أكتوبر 2019 لهجوم من تركيا والجيش الوطني السوري، كبد “قسد” خسائر بالأرواح والعتاد، فضلا عن خسارتها مساحات واسعة في محافظتي الرقة والحسكة قرب الحدود السورية مع تركيا.

إلى ذلك، قتل عنصران من “قسد” جراء هجوم على دورية للمليشيات من مجهولين يمتطون دراجة نارية عند مفرق طريق قرية الكرامة، في ريف الرقة الشرقي.

وكانت “قسد” قد فرضت أول من أمس حظرا على الدراجات النارية في العديد من المناطق الخاضعة لسيطرتها بريف الرقة، وذلك بعد ارتفاع وتيرة الهجمات التي تتم عبر الدراجات والفرار بها إلى أماكن مجهولة.

إلى ذلك، قالت مصادر لـ”العربي الجديد” إن الجيش التركي والجيش الوطني السوري قصفا مساء اليوم، بالمدفعية والصواريخ، مناطق تخضع لسيطرة “قسد” في قرى دادا وعبدال والصفا ومطمورة وبسيس في ناحية رأس العين بريف الحسكة.

وقالت المصادر إن القصف طاول مواقع لـ”قسد” وقوات النظام السوري، وأثار ذعرا لدى السكان في المنطقة، ما دفعهم إلى النزوح نحو بلدة أبوراسين.

ويذكر أن الجيشين التركي والوطني يقصفان مواقع لـ”قسد” على خطوط التماس بريفي الحسكة والرقة بشكل شبه يومي، رداً على تحركات المليشيات في المنطقة.