الوضع الوبائي في تونس
الحالات
89٬196
الوفيات
2٬862
مريضة حاليا
22٬488
حرجة
297
الحالات التي شُفيت
63٬846
أخر تحديث بتاريخ 11/24/2020 الساعة 7:51 ص

الدكتور زكريا بوقيرة يكشف قصد كلمة "بهايم" التي استعملها في برنامج "هاذي اخرتها" على قناة التاسعة

شرح الدكتور زكريا بوقيرة قصده من استعمال كلمة “بهايم” في برنامج “هاذي اخرتها” الذي بثته قناة التاسعة ليلة امس.

وبيّن بوقيرة معنى فكرته في المنشور التالي:

“قلت بهايم على خاطر وقت الي وصلنا لصفر حالة ومنعنا من اكبر جائحة عرفتها الإنسانية يحلو الحدود ينحيو الحجر الصحي الاجباري ويحلو علينا باب جهنم.
قلت بهايم على خاطر عملو تصنيف سياسي للبلدان لونوهم كيما حبو وشتهاو ولاخممو دقيقة شنوة بش يصير فينا.
قلت بهايم على خاطر معملين على عائدات قطاع السياحة في عالم مريض وحد ماهو بش يسافر.
قلت بهايم على خاطر في بقعت ما يركزو على السياحة الداخلية ويغتنمو الفرصة بش يبدلو منوال سياحتنا البو دورو ويركزو مع قطاعات حيوية اخرين، لا هما فضلو يواصلو بنفس المنوال ولا ربحنا لا الصحة ولا المال.
قلت بهايم على خاطر وقت اكبر المجلات في العالم تنبه أنو الصغار تنجم تمرض وبالاخص تنجم تعدي هما كسحو ريوصهم وقالو العودة المدرسية لازم تصير في وقتها وعرضو صغارنا للمرض ومجتمعنا الموت.
قلت بهايم على خاطر وقت الي العالم الكل يحضر في روحو للموجة الثانية هما لعبو اللعبة لفلوس ال1818 ولتوة ما نعرفوش عليهم وين مشاو.
قلت بهايم على خاطر امام الانتشار الرهيب للفيروس لتوة ما اعلنوش الحجر الصحي الشامل ومواصلين في سياسة التعايش القاتلة.

ومع هذا كيما قال لطفي العماري أنا غلطت كي قلت عليهم بهايم. البهامة صفة تبرأهم. ما تنجم تعمللها شيء. الله غالب هذا حد مخهم وغير مسؤولين عليها.
لا هما موش بهايم. هما في بالهم بكل شيء. هما يعرفو شنوة بش يصير في الشعب التونسي. هما يعرفو قداش من تونسي بش يموت، هما يعرفو قداش من تونسي بش يتعذب، هما يعرفو درجة الحزن الي بش تصير في المجتمع. ومع هذا واصلو…
لهاذا الكل نسحب توصيفي ليهم كبهايم.
هما موش بهايم هما مجرمين، هما قتلة وبلاصتهم الحقيقية الحبس”.