الوضع الوبائي في تونس
الحالات
89٬196
الوفيات
2٬862
مريضة حاليا
22٬488
حرجة
297
الحالات التي شُفيت
63٬846
أخر تحديث بتاريخ 11/24/2020 الساعة 6:51 ص

الأسواق الناشئة ترتبك مع تقارب نتائج الانتخابات الأميركية

تأرجحت الأسهم والعملات في الأسواق الناشئة بين المكاسب والخسائر، حيث أشارت نتائج الانتخابات الأميركية إلى أن نتيجة الانتخابات الرئاسية بين المتنافسين دونالد ترامب وجو بايدن ستكون أقرب مما توقعته استطلاعات الرأي.

وانخفض مقياس العملة القياسي بنسبة 0.3% بقيادة البيزو المكسيكي والليرة التركية، بعد انخفاض بنسبة 0.8%. استقر مؤشر الأسهم حيث عكست العقود الآجلة للأسهم الأميركية هبوطها في وقت سابق. ضعف اليوان الخارجي، وهو مقياس رئيسي للعلاقات بين الولايات المتحدة والصين، بنسبة 0.4 % بعد أن كسب في وقت سابق وسط تكهنات بأن المرشح الديمقراطي جو بايدن سيخرج منتصرا. وخالف الروبل الاتجاه معززًا بنسبة 0.6%.

وقال تسوتومو سوما، تاجر سندات في Monex Inc في طوكيو: “سنرى السوق يواصل التأرجح من الفرح إلى الحزن مع صدور استطلاعات الرأي لبعض الوقت”. وقال إن الأصول بالوكالة في الأسواق الناشئة ستشهد أعنف التحركات مع بدء التصويت.

ارتفعت الأسهم هذا الأسبوع وسط تكهنات بفوز بايدن، واكتساح الديمقراطيين المحتمل لمجلس الشيوخ ومجلس النواب، ما سيسمح للمشرعين بتمرير خطة تحفيز أميركية وخفض عدم اليقين الجيوسياسي. وارتفع مؤشر JPMorgan Chase & Co في الأسواق الناشئة، وهو مقياس لتقلبات الأسعار في عملات الدول النامية، إلى أعلى مستوى منذ أواخر سبتمبر/ أيلول يوم الثلاثاء.

تقدمت جميع أسواق الأسهم الرئيسية في آسيا الناشئة تقريبًا يوم الأربعاء، حيث ارتفع مؤشر الفيليبين القياسي بأكثر من 2%. كانت تجارة الأسهم في كوريا الجنوبية وتايوان وإندونيسيا أعلى بنسبة 20% على الأقل من متوسط 30 يومًا. وارتفعت أحجام التداول على مؤشر سينسيكس الهندي بنحو 60%.

وبينما تحولت الاحتمالات إلى حد ما نحو فوز الرئيس دونالد ترامب، لم يحن الوقت بعد لمراجعة المحافظ، وفقًا لروب مومفورد، مدير الأموال لأسهم الأسواق الناشئة في GAM Investments في هونغ كونغ.

وقال: “من السابق لأوانه معرفة أي من هذه النتائج ستسود ولسنا تجارًا على المدى القصير، لذلك من السابق لأوانه إجراء أي تعديلات في الوضع”، مضيفًا أن الانتخابات المتنازع عليها كانت دائمًا السيناريو الأسوأ ويمكن أن تؤدي إلى التقلبات قصيرة الأجل حيث أصبحت كل من حزمة التحفيز والتعامل مع الفيروس أقل تركيزًا.

بالنسبة إلى ديراج باجاغ، رئيس الدخل الثابت في آسيا في لومبارد أودييه، فإن التوقعات المتزايدة بفوز ترامب أو فوز بايدن دون اكتساح الديمقراطيين، تعني أن الاتجاه الصعودي للأسواق الناشئة ستتم تغطيته.

وأضاف: “سنعود إلى ما كان يحدث في الأرباع القليلة الماضية وثلاث سنوات حيث سيكون الكثير من تدفقات رأس المال لصالح الولايات المتحدة في هذه البيئة. ولكن في الأسواق الناشئة، يجب أن تستمر آسيا في الأداء الجيد، لأنها ذات جودة أفضل ونمو محلي”.
جيمس ثوم، مدير الأسهم الآسيوية في Aberdeen Standard Investments، يحمل أيضًا وجهة نظره الإيجابية عن الأسهم الآسيوية بغض النظر عمن سيفوز في الانتخابات الأميركية. وقال إنه سواء كان فوز ترامب أو بايدن، فإن الأسواق الآسيوية مدعومة بأساسيات إيجابية.

وقال المدير المقيم في سنغافورة: “هناك نمو محلي تتمحور حوله آسيا بمعزل إلى حد كبير عن نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية وهذا ما ركزنا عليه. إذا رأينا تقلبًا في الأسواق مع اقتراب نتائج الانتخابات، وهو أمر مرجح للغاية بوضوح، فهذه بالنسبة لنا فرصة للقفز وربما الشراء في السوق”.
وشرح مدير الدخل الثابت في M&G Investments، بيير شارترز: “في النهاية، ما زلنا متفائلين تمامًا بشأن الأسواق الناشئة، وخاصة أسواق الديون. قد تكون إعادة انتخاب ترامب ضارة على المدى القصير، في بعض البلدان المحددة خاصة في آسيا، لكن التوقعات طويلة الأجل لديون الأسواق الناشئة تبدو قوية للغاية”.

وأكد أن فوز بايدن سيكون حافزًا لتدفقات الأسواق الناشئة. إذا فاز ترامب، فقد يكون هناك تدفقات أقل إيجابية في الأسواق الناشئة على المدى القصير، ولكن على المدى الطويل ما زلنا نعتقد أن التقييمات جذابة نسبيًا لصالح الكثير من عملات الأسواق الناشئة”.