الوضع الوبائي في تونس
الحالات
89٬196
الوفيات
2٬862
مريضة حاليا
22٬488
حرجة
297
الحالات التي شُفيت
63٬846
أخر تحديث بتاريخ 11/24/2020 الساعة 2:01 ص

لا أسبوع للموضة في لندن

أعلن منظمو أسبوع الموضة الذي يقام في لندن خلال يناير/كانون الثاني أن هذا الحدث، المخصص عادة لمجموعات الرجال، لن ينظّم سنة 2021 بسبب جائحة “كوفيد-19” و”بريكست”، إضافة إلى الرغبة في إعادة النظر فيه.

وتشهد لندن سنوياً أربعة أحداث ينتظرها عالم الأزياء، هي أسبوعا موضة لمجموعات أزياء الرجال يقامان في يناير/كانون الثاني ويونيو/حزيران، واثنان يقدمان مجموعات نسائية يقامان في فبراير/شباط وسبتمبر/أيلول.

لكنّ العاصمة البريطانية ستكتفي هذا العام بثلاثة أسابيع للموضة، إذ أعلن “مجلس الأزياء البريطاني”، وهو الهيئة المسؤولة عن الترويج للأزياء البريطانية، أن أسبوع الموضة المقبل سيمتد من الجمعة 19 فبراير/شباط عام 2021 إلى الثلاثاء 23 منه، داعياً في بيان مصممي الملابس الرجالية إلى المشاركة في الحدث.

واعتباراً من يونيو/حزيران، سيصبح أسبوع الموضة محايداً، إذ سيشمل المجموعات الرجالية والنسائية والمختلطة على السواء. وأوضح البيان أن هذا القرار اتُخِذ “في ضوء المناخ الحالي” الناجم عن الجائحة، واستناداً إلى “التحديات المتعلقة بحركة البضائع والعيّنات والأشخاص في السوق الموحدة والاتحاد الجمركي بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي”، وانطلاقاً من “الاستطلاعات والحلقات النقاشية مع المصممين”.

ويأتي هذا التغيير في الجدول الزمني وسط إعادة نظر عميقة في صناعة الأزياء دعا إليها ناشطون بيئيون وأعضاء حركة “إكستنكشن ريبيليين”، بهدف لجم الإنتاج المحموم للملابس.

وقالت الرئيسة التنفيذية لـ”مجلس الأزياء البريطاني” كارولين راش: “في وقت تتجه صناعة الأزياء نحو مستقبل أكثر استدامة ومسؤولية (…) هدفنا هو الاستمرار في إعادة تعريف نموذج أسبوع الموضة لدينا، والاعتماد على الابتكار الرقمي والتكنولوجي من خلال تقديم الأفكار والحلول التي تصلح لكل دور الأزياء”.

وقد ساهمت صناعة الأزياء التي يعمل فيها أكثر من 890 ألف شخص بمبلغ 35 مليار جنيه إسترليني (39 مليار يورو) في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة عام 2019. وسعياً إلى الحدّ من التأثير الاقتصادي السلبي للجائحة، أنشأ “مجلس الأزياء البريطاني” صندوق طوارئ قيمته مليون جنيه إسترليني (1.09 مليون يورو) لمساعدة المصممين.

ولكن لم تتوقف كل أسابيع الموضة في أوروبا بسبب كورونا؛ ففي سبتمبر/أيلول الماضي، اختتم أسبوع الموضة في ميلانو بعرض أزياء لدار “فالنتينو” التي اختارت استثنائياً المدينة الإيطالية بدلاً من باريس لتقديم تشكيلتها الجديدة للرجال والنساء لربيع وصيف 2021. ونظّم أسبوع الموضة في ميلانو بدوره في ظل إجراءات صحية، مثل قواعد التباعد الاجتماعي التي فرضتها جائحة “كوفيد-19″، مع أن أكثر من 20 دار أزياء، منها “فالنتينو” و”فِندي” و”دولتشي أند غابانا” و”إترو” و”فيراغامو” و”ماكس مارا”، خاضت رهان إقامة عروض حيّة بحضور زبائنها.

(فرانس برس)