الوضع الوبائي في تونس
الحالات
93٬770
الوفيات
3٬106
مريضة حاليا
22٬200
حرجة
290
الحالات التي شُفيت
68٬464
أخر تحديث بتاريخ 11/28/2020 الساعة 3:44 م

انفجار بيروت محور 15 فيلماً قصيراً على الإنترنت

بعد شهرين على الكارثة التي ألمّت بالعاصمة اللبنانية بيروت، تقدّم منصّة “شاهد VIP” للبثّ التدفّقي 15 عملاً قصيراً عن مآس خلّفها انفجار المرفأ، في خطوة أثارت جدلاً منذ إطلاقها.

وقد تعرّضت هذه المبادرة للانتقاد، إذ اعتبر البعض أن من المبكر جدّاً عرض صور تنكأ الجراح في بلد لا يزال تحت وقع الصدمة. غير أن هذا المشروع الذي يحمل اسم “بيروت 6:07″، وهي الساعة التي وقع فيها الانفجار في مرفأ العاصمة في الرابع من أغسطس/ آب، أبصر النور “لتكريم الضحايا”، على ما يقول المخرج مازن فياض، مؤكداً أن “واجبنا هو أن نبقي ذكراهم حيّة”.

قد شارك في المشروع 15 مخرجاً أعدّوا أفلاماً مدّة كلّ منها عشر دقائق تقريباً، تروي، من خلال شخصيات ومواقف متعدّدة، مآسي خلّفها الانفجار الذي أسفر عن أكثر من مئتي قتيل و6500 جريح، وقضى على أحياء بكاملها في بيروت.

ويخبر فياض، وهو شريك في مجموعتي الإنتاج “ذي بيغ بيكتشر ستوديوز” و”إيماجيك” اللتين كانتا وراء هذه الفكرة، “لم نذهب للبحث بعيداً. فالقصص كانت أمامنا وكنّا نسمع عنها يومياً”.

ويروي فيلمه القصير، الذي شاركت ناديا طبارة في إخراجه، قصّة شاب يبحث عن والده وسط الأنقاض في المرفأ. وهو كان قد تشاجر معه قبل بضع ساعات.

وتكشف الذكريات التي يسترجعها عن مكنونات عائلة شيعية متواضعة الحال، فيها والد، شارك سابقاً في القتال خلال الحرب الأهلية (1975-1990)، مستاء من تصرّفات ابنه.

“سابق لأوانه”

ويظهر فيلم آخر من توقيع كارولين لبكي عناصر الإطفاء في بيروت يحتفلون بعيد ميلاد قبل إيفادهم إلى المرفأ حيث اندلع حريق. وتمّ احتواء الحريق قبل أن تصل النيران إلى مستودع خزّنت فيه أطنان من نترات الأمونيوم كان انفجارها ليحدث كارثة، بحسب ما ورد في نشرة الأخبار المتخيّلة في الفيلم.

لكنّ واقع الحال هو أن هذه المواد انفجرت من جرّاء الحريق، وكان عشرة عناصر إطفاء من أول ضحايا هذا الانفجار. ورغم أن المخرجين أنجزوا الأفلام القصيرة من دون مقابل مادي، ولكن في لبنان الغارق في انهيار اقتصادي، كان ثمة حرص على أن يتقاضى جزء من طواقم التصوير رواتب عن عملهم بفضل تمويل منصة “شاهد”، وفق فياض.

لم يغب العملاق “نتفليكس” بدوره عن المشهد اللبناني. فقد كشفت المجموعة في منتصف أكتوبر/ تشرين الأول عن صندوق بقيمة 500 ألف دولار لدعم العاملين في مجال السينما والتلفزيون

وأتت الآراء متباينة على مواقع التواصل الاجتماعي. وقد أثار شريط ترويجي بملامح دراماتيكية استنكاراً. وكتبت إحدى مستخدمات “إنستغرام” “لم يمض بعد ثلاثة أشهر على سقوط الضحايا والناس لا يزالون مفجوعين… فهل تظنّون فعلاً أنه الوقت المناسب لإعداد سلسلة أفلام عن مآسينا؟”.

وقالت أخرى “تجعلوننا نعيش مجدداً أهوالاً نحاول تناسيها”. وعلّق مستخدم كاتباً “سابق لأوانه وعديم الاحترام بدرجة كبيرة”.

وفي الثاني والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني، في ذكرى استقلال لبنان، ستعرض هذه الأفلام القصيرة على قناة “إم بي سي 4” التابعة لمجموعة “إم بي سي” المالكة لمنصّة “شاهد”.

وبالانتظار، يمكن مشاهدة 11 فيلماً على المنصّة الإلكترونية في مقابل الاشتراك فيها. وتؤكّد “شاهد”، من دون تقديم أيّ أرقام، أن سلسلة الأفلام هذه “سرعان ما أصبحت من الأكثر مشاهدة في منطقة المشرق” العربي.

 “علاج جماعي”

 ومن الأعمال الأخرى، فيلم يظهر حبيبين مستلقيين على الشاطئ على وقع هدير الموج، قبل أن يجمعا أغراضهما للرحيل، إلى أن تقع الكارثة.

وقد سعت مخرجة العمل إنغريد بواب إلى تفادي مشاهد العنف فيه. وهي تقول إن هذا الفيلم “لا يؤذي العين” بل “يوجع القلب”.

وتوضح “أردت أن أعرض ما كان قائماً في السابق والدمار الذي حل فيه”. وتقرّ بأن التصوير كان “بمثابة علاج جماعي” و”محمّلاً بالمشاعر” إلى أعلى الدرجات. وتلفت بواب إلى أن “الطاقم مؤلّف من أشخاص نجوا من الانفجار خسروا منازلهم وفقدوا معارف لهم”.

ولم يغب العملاق “نتفليكس” بدوره عن المشهد اللبناني. فقد كشفت المجموعة، في منتصف أكتوبر/ تشرين الأول، عن صندوق بقيمة 500 ألف دولار لدعم العاملين في مجال السينما والتلفزيون بالتعاون مع الصندوق العربي للثقافة والفنون (آفاق)، في ظلّ الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلد.

وسيحصل المستفيدون من هذا البرنامج على مساعدة بقيمة ألفي دولار تعويضاً عن توقّف الإنتاج. كما شملت “نتفليكس” في مجموعتها 34 من “روائع” السينما اللبنانية، كي تقدّم للعالم “رحلة فريدة عبر كفاحات وآمال وأحلام سكان هذا البلد”.

(فرانس برس)