إكمال عملية تبادل الأسرى بين "طالبان" والحكومة الأفغانية

اكتملت عملية تبادل الأسرى بين الحكومة الأفغانية و”طالبان”، ليلة الأربعاء-الخميس، وفق ما أكدته لـ”العربي الجديد” مصادر من الطرفين، بحيث لم يبقَ لدى الحكومة من أصل 5  آلاف أسير جرى التوافق على الإفراج عنهم بموجب اتفاق الدوحة بين الحركة والولايات المتحدة، سوى 7، سيُنقَلون إلى العاصمة القطرية قريباً ليخضعوا للإقامة الجبرية، لأنهم اتهموا بقتل جنود أجانب.

وذكرت المصادر أنّ الحكومة الأفغانية أفرجت، ليلة أمس الأربعاء، عن 113 أسيراً لـ”طالبان” من أصل 400 رفضت الإفراج عنهم، بحجة أنهم توبعوا بقضايا جنائية، لكن بعد الاجتماع القبلي المعروف محلياً بـ”لويا جرغه”، في 10 أغسطس/ آب الماضي، أطلقتهم الحكومة.

وكانت الحكومة الأفغانية قد أفرجت في المرحلة الأولى عن 80 أسيراً، وبسبب تدخل بعض الدول، كفرنسا وأستراليا، توقفت العملية، واشترطت الحكومة، في المقابل، إفراج “طالبان” عن عناصر من القوات الخاصة.

وبعد التوافق مع تلك الدول، إلى جانب موافقة “طالبان” على الإفراج عن عناصر القوات الخاصة، استؤنفت العملية من جديد، لتفرج الحكومة، خلال اليومين الماضيين، عن جميع أسرى “طالبان”، باستثناء السبعة الذين طالبت فرنسا وأستراليا بعدم إطلاقهم.

إقرأ أيضا

وكانت الخارجية الأفغانية قد تباحثت مع وزارتي الخارجية في كل من فرنسا وأستراليا، في الأيام الماضية، حتى جرى التوصل إلى إخضاعهم للإقامة الجبرية في الدوحة.

وذكر مصدر في “طالبان”، لـ”العربي الجديد”، أنّ الحركة أفرجت، الليلة الماضية، عن اثنين من عناصر القوات الخاصة كانا أسيرين لديها.

ويتوقع أن تتجه هيئة تفاوض الحكومة قريباً إلى الدوحة من أجل الحوار المباشر مع “طالبان”.

وفي وقت سابق أمس الأربعاء، وصل وفد فني من الحكومة  الأفغانية إلى العاصمة القطرية لتهيئة الأجواء والأمور التنظيمية، قبل وصول الوفد الرسمي.

وقال مصدر مقرب من الحوار، لـ”العربي الجديد”، إنّ العملية ستبدأ ما بين الخامس والعاشر من الشهر الجاري.

قد يعجبك ايضا