من هو مصطفى أديب رئيس الوزراء اللبناني المكلف؟

اتفق كل من تيار المستقبل وحزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر والاشتراكي على تسمية مصطفى أديب لرئاسة الحكومة اللبنانية خلفا لحسان دياب. وأديب سفير لبنان السابق في ألمانيا، حاصل على دكتوراة في العلوم السياسية. وفي عام 2000 عمل كمدير لمكتب رئيس وزراء لبنان السابق نجيب ميقاتي، فمن هو مصطفى أديب الذي لديه مهمة صعبة لرئاسة وتشكيل الحكومة عقب كارثة انفجار مرفأ بيروت؟ 

يعتبر مصطفى أديب الذي كُلّف الإثنين تشكيل حكومة جديدة، شخصية غير معروفة من اللبنانيين، يواجه مهمة شبه مستحيلة بإحداث تغيير سياسي وإجراء إصلاحات ملحة لإنقاذ البلاد من أزمة غير مسبوقة.

إقرأ أيضا

أصول طرابلسية

ويتولّى أديب (48 عاماً) المتحدّر من مدينة طرابلس في الشمال مهام سفير لبنان في ألمانيا منذ العام 2013، وشغل من قبل منصب مستشار لرئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي.

برز اسمه إلى التداول فجأة عشية الاستشارات النيابية، خلفاً لحسان دياب الذي استقالت حكومته تحت ضغط الشارع إثر انفجار 4 آب/أغسطس. وأعلن بيان صدر عن أربعة رؤساء حكومة سابقين بينهم سعد الحريري، الزعيم السني الأبرز، ونجيب ميقاتي، ترشيحه، قبل أن تشير مصادر متطابقة إلى توافق بين القوى السياسية الأبرز، وهي، إضافة إلى السنّة، تيار رئيس الجمهورية ميشال عون المسيحي وحزب الله وحركة أمل الشيعيان.

 

وعد بالإصلاح

بعد تعيينه ألقى كلمة مقتضبة تعهد فيها بالإصلاح وبالإسراع في تشكيل حكومة. ورفض الردّ على أسئلة الصحافيين، قائلا لهم “ادعوا لنا بالتوفيق”.

ولن تكون المرة الأولى التي يدخل فيها أديب الذي احتفل الأحد بعيد مولده، إلى السراي الحكومي، إذ عيّنه ميقاتي مديراً لمكتبه في رئاسة الحكومة عام 2011، بعدما عمل مستشاراً له بين العامين 2000 و2004. ثمّ عيّنه سفيراً من خارج الملاك في السلك الخارجي في وزارة الخارجية والمغتربين برتبة سفير.

متزوج من فرنسية

وبحسب سيرة ذاتية منشورة على موقع سفارة لبنان في برلين، يحمل أديب دكتوراه في القانون والعلوم السياسية. بدأ مسيرته المهنية أستاذاً جامعياً في جامعات عدة في لبنان، وعمل أستاذاً متفرغاً في الجامعة اللبنانية منذ العام 2010، وفي فرنسا. وشارك في إعداد أبحاث أكاديمية وقدّم استشارات في مجالات عدة، بينها الرقابة البرلمانية على قطاع الأمن واللامركزية والقوانين الانتخابية. وأديب متزوج من سيّدة فرنسية ولديهما خمسة أولاد.

فرانس24/ أ ف ب

 

 
قد يعجبك ايضا