أم تناشد علاج طفلها بعد ولادته بعين واحدة وعجز الأطباء عن تشخيص الحالة

صراخ وألم يليها فرحة.. حالة من المشاعر التى تعيش فيها كل أم مع ولادة طفل جديد، إلا أن أم الطفل "محمد" ولد لديها مشاعر مختلفة عندما اصطدمت بحالة ابنها النادرة والتى عجز الأطباء عن تشخيصها بالتحديد. بمجرد النظر إلى وجه الطفل محمد لا يمكنك أن تشعر إلا بالبراءة والرغبة فى مساعدته. محمد وليد سليمان محمد البالغ من العمر 5 سنوات مقيم فى بمنطقة الكراكات فى أبو زعبل بمحافظة القليوبية، مولود بعين واحدة الجنب اليمين وعنده ثقبان في القلب، وبعد 5 عمليات بعد ولادة الطفل تم عمل عمليات القلب وتم شفاء الحمد لله، لكن العين عجز الأطباء عن تشخيصه حتى الآن.

وأرسلت الأم ناهد سمير علي محمد، عبر خدمة صحافة المواطن باليوم السابع، وقالت: "أعيش فى معاناة مع ابني منذ ولادته من 5 سنوات، كعب داير على المستشفيات ومفيش أي تحسن"، وأضافت الأم: "ناخد تشخيص إن مكان العين فاضى ولازم إجراء عملية نحت للوجهة سريعاً بتكلفة مادية كبيرة عشان مكان العين لا يتسع"، وناشدت الأم أهل الخير ووزارة الصحة إنقاذ ابنها.

إقرأ أيضا

‪‎وتأتى هذه الشكاوى ضمن مبادرة "سيبها علينا" التى أطلقها "اليوم السابع" لحرصه المستمر على التواصل مع قرائه وإيمانا منه بأن الرسالة الصحفية الأهم التى يحملها الموقع هى خدمة المواطن والعمل على إيصال صوته للمسئولين، يعلن "اليوم السابع" عن انطلاق أكبر مبادرة لاستقبال شكاوى القراء ومشاكلهم وتوصيل هذه المشكلات للمسئولين والمتابعة المستمرة معهم حتى حلها، بالإضافة إلى مساعدة الحالات الإنسانية والصحية، وذلك عبر خدمة "واتس آب" اليوم السابع برقم 01280003799 أو عبر البريد الإلكترونى [email protected] أو عبر رسائل "فيس بوك"، على أن تُنْشَر الأخبار المُصَوَّرَة والفيديوهات باسم القُرّاء.

ويدعو "اليوم السابع" قراءه إلى إرسال مشاكلهم على رقم التليفون والرسائل النصية على فيس بوك سواء كانت مشكلات صحية أو اجتماعية أو مناشدات للمسئولين أو مشكلات فى المناطق المقيمين بها أو مساعدات من أى نوع، وسوف يعمل الموقع على حلها وتعتبر هذه المبادرة واحدة من أكبر المبادرات التى يطلقها موقع "اليوم السابع" لاستقبال شكاوى المواطنين والعمل على حلها مع مختلف الجهات الحكومية، كما تتيح الخدمة الجديدة إمكانية أن يطلب القراء من فريق عمل "اليوم السابع" تغطية حدث أو التحقيق فى مشكلة تصادف أحد القراء أو قضية تهم قطاع من المواطنين أو الكشف عن نقص فى الخدمات، أو نشر شكوى أو استغاثة، أو تصحيح خبر أو معلومة على الموقع، أو إرسال فيديوهات أو صور لحدث تواجدتم فيه وسيتم نشرها باسمكم على موقع "اليوم السابع".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

طفلة لبنانية أحبت وتزوجت بناء على رغبتها وهي في الـ12 من عمرها

يابانية تتجرد من مشاعر الأمومة وتترك طفلتها تموت جوعًا في شقة مغلقة لأيام

قد يعجبك ايضا