عبد الإله بلقزيز يناقش الدولة والأصول الفلسفية

يحاول الباحث المغربي عبد الإله بلقزيز أن يعيد بعضاً من الاعتبار الى منظومة مفاهيم الفلسفة السياسية، في كتابه الصادر حديثاً عن “منتدى المعارف” في بيروت تحت عنوان “في الدولة، الأصول الفلسفية”.

ولعمل ذلك لجأ الكاتب إلى طريقتين؛ الأولى بيان مرجعية تلك المفاهيم بالنسبة إلى أي تفكير يخوض في مسائل السياسة والدولة، والثانية عبر التشديد على أن مفاهيم الدولة التي يعتمد عليها المتخصصون في العلوم الاجتماعية والسياسية ودارسي القانون والأنثروبولوجيا السياسية، اليوم، هي بالدرجة الأولى مفاهيم فلسفية. 

 

يرى بلقزيز أن العودة إلى الأصول الفلسفية للمصطلحات السياسية “تخرج الدرس العلمي للسياسة من منطقة الالتباس إلى حيث يعي دلالات عدة الاشتغال المفهومية المستخدمة”. 

إقرأ أيضا

ومن جهة أخرى، يلفت الكاتب المغربي إلى وجوب انفتاح الفلاسفة على علوم الاجتماع من أجل إعادة إعمار ميدان التفكير الفلسفي، والعمل بقاعدة الجمع ىبين التخصّصات. 

يقول الكاتب في تقديم العمل “حاولنا الدفاع عن الحاجة إلى الدولة في وجه من يزري بها وبأدواتها في تنمية الاجتماع الإنساني” وذلك بهدف توضيح كيف انشغل الفلاسفة من قبل بهذه الحاجة. 

يشير بلقزيز إلى أن لا شيء يبرهن على أهمّية الدولة أكثر من العودة إلى وقائع تاريخية غابت فيها الدولة أو اضمحلّت قواها، مثل لحظات الفتن والحروب الأهلية. مبيناً أن هذه الوقائع تكشف أن الدولة هي أعظم اختراع إنساني في التاريخ، وهو اختراع لم يتوقف عند لحظة الإنشاء، وفقاً لتعبير الكاتب.

قد يعجبك ايضا