Business is booming.

الوضع الوبائي في تونس
الحالات
231٬298
الوفيات
7٬911
مريضة حاليا
27٬648
حرجة
259
الحالات التي شُفيت
195٬739
أخر تحديث بتاريخ 02/26/2021 الساعة 5:40 ص

صورة الطفلة اللبنانية يارا تتصدّر وسائل التواصل الاجتماعي وتتحوّل إلى "أيقونة"

تحولّت الطفلة يارا بين ليلة وضحاها إلى رمز من رموز انفجار بيروت. فوجه ابنة الـ4 سنوات أصيب إصابة مباشرة في الانفجار، هي التي تسكن مع أهلها في منطقة الكرنتينا. ومع وجهها المقطّب والمحفور بآثار الجريمة وقفت أمام عدسة جاد غريب تعرض ألمها ووجعها وهي تبتسم.“بحرب الكبار شو ذنب الطفولة” عبارة من أغنية فيروز استذكرها كل من شاهد صورة يارا التي انتشرت بشكل ملحوظ بين اللبنانيين عبر وسائل التواصل الاجتماعي. فشكّلت بملامحها البريئة والمخدوشة في آن والمرفقة بابتسامة عتب على ثغرها مشهدية ثلاثية الأبعاد. فعدسة المهندس المعماري جاد غريب جاءت شاملة لجميع أحاسيس يارا بعد برهة من حصول الانفجار. وهو لاقى صعوبة في التقاطها بعدما رفضت يارا أن تتوقف عن اللعب والرقص مذبوحة من الألم.

ويقول جاد غريب في حديث لـ”الشرق الأوسط”: “كل شيء حصل بسرعة كبيرة حتى إنني لم أتطلع إلى الوراء، ولم أُلقِ نظرة على ما حصل في بيتي في مار مخايل. أذكر فقط أني أخذت كاميرتي وركضت أستكشف طرقات وأزقة المنطقة المنكوبة، بعد أن أصبت بالصدمة للنتائج المخيفة التي أحدثها الانفجار”. ويتابع غريب الذي اعتاد كمهندس تصوير مبانٍ وعمارات تراثية الإضاءة على أهمية هندستها العمرانية: “عندما ناداني أحد أصدقائي يطلب مني إلقاء نظرة على وجه الطفلة يارا ترددت وقلت له: عيب لا يليق بي ذلك فأهلها بالتأكيد لن يستقبلوني، لأنهم يشعرون بالحزن على ابنتهم. إلّا أنّ صديقي أصرّ شارحًا لي أنّه تحدث معهم وقدّم لعملية تصويري لها. وعندما شاهدتها للوهلة الأولى تملّكني شعور بالأسى. فوجه يارا كان بمثابة خريطة جروح وندوب”.

كانت يارا المصابة في وجهها تلعب وترقص عندما وصل جاد غريب إلى محل إقامتها في منطقة الكرنتينا التي أُصيبت بأضرار فادحة من جراء الانفجار. سألها السماح له بتصويرها فرحّبت وهي تبتسم. “لقد كانت نموذجًا حيًا لطفولة بريئة لا تدرك في الواقع فداحة إصابتها. فهي وانطلاقًا من تفكيرها الطفولي اعتبرت جروحها هذه تشبه إلى حدّ كبير تلك التي تصاب بها عادةً في قدمها أو يدها في أثناء اللعب أمام حارتها”، يوضح جاد غريب في سياق حديثه لـ”الشرق الأوسط”. ويتابع: “وجدت صعوبة في تجميد حركتها أمام عدسة كاميرتي فكانت تنبض بالحياة بشكل لافت. وفي النهاية التقطت لها نحو 200 صورة تجمعها أحيانًا بأفراد عائلتها ومرات أخرى لوحدها”.

كانت المفاجأة كبيرة بالنسبة لجاد الذي ما إن نشر صورة يارا على حسابيه الإلكترونيين (فيسبوك وإنستغرام) حتى تداولها الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بالآلاف. ويعلق: “فنانون وإعلاميون من لبنان وبلدان عربية وأخرى أجنبية تداولوا صورة يارا، وهو أمر فاجأني كثيرًا. إذ كنت بكل بساطة أرغب فقط في الإضاءة على أطفال بيروت إثر الانفجار، وما أصابهم من ويلات بسببه، علّني أسهم في التخفيف من آلامهم”.

تلقى المصور اللبناني الذي أُصيب هو أيضًا بجروح من جراء الانفجار نحو 40 اتصالًا من اختصاصيي تجميل يطلبون منه إيصالهم بالطفلة لترميم وجهها. “إحدى الجمعيات الخيرية الأسترالية أخذت على عاتقها بدايةً تبني جروح يارا وتصحيحها. إلّا أنّ جمعية أخرى (INARA) تتولى الموضوع اليوم من ألفه إلى يائه متبرعة بتبني قصة يارا وأهلها ومساعدتهم على جميع الأوجه”. يقول غريب في سياق حديثه: “رسالتي وصلت إلى الإنسانية بأكملها واستطعت لفت أنظار العالم إلى عالم طفولة جرح في بيروت من جراء انفجار هائل لا ذنب لهم بتحمل نتائجه المباشرة عليهم من نواحٍ عديدة. وأنا سعيد كوني أسهمت في فتح الباب أمام عدد من الأطفال المصابين ليتم تولي تضميد جراحهم وإجراء عمليات جراحية تجميلية وغيرها لهم من باب التبرع”.

وكانت الفنانة مايا دياب من بين فنانين كثر تفاعلوا مع صورة الطفلة يارا. فأطلقت إثر رؤيتها لها مبادرة إنسانية أعلنت فيها عن اعتزامها ترميم وجوه الأطفال المشوهة جراء انفجار بيروت.وكتبت: “ما بكفي انّو قلبنا يكون موجوع، بيساعدني على شفاء روحي مساعدة الأطفال المشوهين والمتضررين من اعتداء بيروت. أُطلق هذة المبادرة لترميم وجوه هالأطفال ورح نبلش مع يارا ورح نكون عم نتواصل معها من خلال جمعية (human dignity union)”.وكتبت الممثلة ماغي بوغصن مغردة عبر “تويتر”: “شو ذنبك يا صغيرة يجرحوكي ويخوفوكي، بس انت قمر مع وردة حمرا انت الحلا كلو”.

كثيرون استوحوا من صورة يارا منشورًا أو عبارة أو فكرة أطلقوها عبر وسائل التواصل الاجتماعي. المصور الفوتوغرافي إيفان دبس عدّل بالصورة التي التقطها جاد غريّب ليحول ندوب وجهها وجراحه إلى خريطة لبنان الجغرافية للإشارة إلى جرح وطن بأكمله. فيما أطلق أحدهم على يارا لقب “ملكة جمال لبنان”.ويختم جاد غريب قائلًا: إنّ “صورة يارا أعدّها أهم ما أنجزته في عملي الفوتوغرافي والذي بدأته منذ سنوات قليلة، وتحمست له في غضون ثورة 17 أكتوبر (تشرين الأول). فهو أسهم في مساعدة عائلة بأكملها تضررت من جراء انفجار بيروت. وأرفض بيعها يومًا لأنها تحمل لي معاني إنسانية كثيرة”

قد يهمك أيضا:

استقالة رابع وزير لبناني خلال يومين على خلفية انفجار مرفأ بيروت
ارتفاع استقالات الوزراء في لبنان على خلفية تفجير مرفأ بيروت إلى 4

قد يعجبك ايضا