تفاصيل اختطاف رضيعة من مستشفى وسيلة بورقيبة.. وهذه رواية والده وما كشفته كاميرات المراقبة

Editorial Department2 يوليو 2020
تفاصيل اختطاف رضيعة من مستشفى وسيلة بورقيبة.. وهذه رواية والده وما كشفته كاميرات المراقبة


جد مساء أمس الأربعاء 1جويلية 2020، حادث خطير تمثّل في اختطاف رضيع حديث الولادة من مستشفى وسيلة بورقيبة بالعاصمة.

وقد أثبت تسجيل لكاميرات المراقبة أن عملية اختطاف الرضيع تمت في حدود الساعة 14:50، هذا وتفطنت الأم لاختفاء ابنها على الساعة السادسة مساء فقامت باعلام الجهات المعنية.

من جانبة قدم والد الرضيع تفاصيل الحادثة حيث  أكد في تصريح لشمي اف ام أنه طلب من المستشفى السماح لزوجته بمغادرة المؤسسة الصحية بعد إنجابها طفلها خاصة وأنهما في حالة صحية جيدة لكنهم طلبوا منه أن يظلا هناك إلى يوم الخميس.
وأضاف أنه غادر المستشفى بعد أن اطمأن عن الوضع الصحي لزوجته وابنه وتابع أنه في حدود الساعة الثانية والنصف طُلِب من زوجته إجراء تحليل فتركت رضيعها في الغرفة إلى جانب إمرأة كانت بدورها تقيم داخل نفس الغرفة.
وأشار إلى أنه عند عودة زوجته إلى الغرفة لم تجد ابنها ولا المرأة التي تقيم معها في الغرفة فأعلمت المسؤولين واتصلت به وأعلمته بالحادثة. وأوضح محدثنا أن زوجته تعرفت على المرأة التي اختطفت ابنها من خلال كاميرات المراقبة وهي المرأة التي كانت تقيم معها في نفس الغرفة.