Take a fresh look at your lifestyle.

قوات الوفاق تدمر 6 منظومات دفاع جوي لحفتر خلال يوم واحد

أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية، مساء اليوم الأربعاء، أن عدد منظومات الدفاع الجوي الروسية من نوع “بانتسير”، التي دمرها الأربعاء، وصل إلى 6 منظومات، إثر استهداف منظومة جديدة في منطقة الوشكة القريبة من سرت.

جاء ذلك في تصريح للمتحدث باسم الجيش محمد قنونو نشره المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب” التي أطلقتها الحكومة لمواجهة عدوان مليشيا اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر على طرابلس.

وقال قنونو إن “سلاح الجو تمكن من تدمير منظومة دفاع الجوي الروسية بانتسير قبل قليل، وهي الثانية في منطقة الوشكة”.

وأضاف قنونو أن “عدد منظومات دفاع الجوي الروسية بانتسير التي نجحت قواتنا في استهدافها منذ فجر اليوم حتى الآن 6 منظومات، 3 في ترهونة جنوب طرابلس، و2 في الوشكة، وواحدة في سوق الأحد جنوب طرابلس”.

وكان المتحدث باسم قوات الوفاق الليبية قد وجه، ليلة أمس الثلاثاء، الإنذار الأخير لمليشيات حفتر في مناطق الأصابعة ومزدة وترهونة جنوب طرابلس، وفق الصفحة الرسمية لعملية “بركان الغضب” على “فيسبوك”.
وأضاف: “لا قبل لكم بما جئناكم به، لقد نفد الوقت، سلموا تسلموا”، متعهداً لكل من ألقى سلاحه بمحاكمة عادلة.

وكان قنونو قد أكد، في تصريح سابق لـ”العربي الجديد”، أن العمليات العسكرية لن تتوقف عند حد تحرير قاعدة الوطية، التي سقطت بيد قوات الحكومة الإثنين. 

يشار إلى أن ترهونة، الواقعة جنوب شرقي طرابلس على بعد نحو 95 كيلومتراً، هي آخر معاقل حفتر غرب البلاد، بينما تعد الأصابعة ومزدة من أهم المناطق الواصلة بين ترهونة وقاعدة الجفرة، المركز الرئيس لغرفة عمليات حفتر.​

وفي سياق متصل، قال البيت الأبيض، اليوم الأربعاء، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون ناقشا بواعث القلق حول “التدخل الأجنبي المتزايد” في ليبيا و”اتفقا على الحاجة الماسة لوقف التصعيد”.

وأضاف البيت الأبيض أن الزعيمين ناقشا أيضاً التقدم الذي يتحقق في إعادة فتح الولايات المتحدة وفرنسا، إضافة إلى الاقتصادات العالمية التي تضررت بفعل إجراءات العزل العام بسبب تفشي وباء كورونا.

وقال ترامب إنه يتطلع لاستضافة زعماء مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في اجتماع قريبا.

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية