Take a fresh look at your lifestyle.

بعد نشر بعضهم فيديوهات تتحدث عن كوارث صحية: الدكتور لهيذب يوجّه هذه الرسالة إلى الطاقم الطبي

وجه الدكتور الجراح بالمستشفى العسكري والأستاذ الجامعي ذاكر لهيذب رسالة إلى الطاقم الطبي من أطباء وممرضين ومبنجين وخاصة المتربصين دعاهم من خلاها إلى تجنب بعث رسائل سلبية للمواطنين عبر فيديوهات يتم بثها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

واستنكر لهيذب في تدوينة عبر مواقع التواصل الاجتماعي ظهور أحد المنتمين للقطاع الصحي بصدد البكاء موجها له القول “قبل ماتشد هاتف ذكي وتعمل فيديو وأنت تبكي وتمخط وتقول تهردنا وضربنا الفيروس ودولتنا تهز فينا للمحرقة ثبت مليح قبل.. راهو باش تجينا برشة حالات من هذا النوع..وتصور جندي على الجبهة يعمل في لايف ويبكي ويقول بلادي دزتني للجبهة باش نموت.

 ودعا في ختام تدوينته كل من انتابه الخوف من الاطارات الطبية وشبه الطبية خلال المرحلة الحالية إلى ملازمة منزله وكل من يحاول بث الهلع إلى تغيير المهنة ثائلا: “الي خايف يروح، والي يحب يبث الهلع يشد دارهم ويغير المهنة”.

من جهة أخرى نشر الدكتور ذاكر تدوينة أخرى على الفايسبوك أكد من خلاله أن ما نشره لم يكن الهدف منه التقليل من شأن الأطباء والتشكيك في وطنيتهم، بل كان الهدف منه عدم نشر الغسيل الداخلي أمام العموم ونشر فيديوات من نوع كارثة في صفاقس وأنّ صفاقس انتهت .
وتوجه بالاعتذار الى كل زملائه من الذين اعتبروا أن تدوينته السابقة كانت تلمح الى التشكيك في وطنيتهم .
 
وهذا ما جاء في نص تدوينته التوضيحية:
“باش تعمل توضيح التدوينة متاع اليوم .
راهو الهدف منها موش التقليل من شان الأطباء والتشكيك في وطنيتهم.
راهو الهدف هو عدم نشر غسيلنا الداخلي أمام العموم ونشر فيديوات من نوع كارثة في صفاقس وصفاقس انتهت .
راهو كيف تشكك في زميلك والا الأستاذ المساعد متاعك أمام العموم على معلومات غير مؤكدة راك ترميه للنهش.
وباش تجينا حالات أخرى من هذا النوع وربي يحفظ كل الطواقم الطبية من العدوى.
وحتى في المستشفى الي نشتغل فيه راهو الكمامات عادية واليوم عملت عمليات قسطرة على مرضى مانعرفش كان عندهم الفيروس ام لا .
الكلها مسالة وقت ويعرف الجميع مهامه وطريقة توجيه المرضى في المستشفى.
ونحب نعلمكم راهو الي صاير عندنا هو نفسه قاعد يصير على كل البلدان وحتى المتقدمة .
ومانيش نعمل في السياسة راهي هذه حرب .
وفي الأخير نحب نعتذر لكل واحد فهم الي أنا شككت في وطنيته”.

 

 

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية