Rassd Tunisia - 1er site d'information en Tunisie

الادعاء العام للاحتلال يوجه تهماً بالفساد إلى نتنياهو

قرر المدعي العام الإسرائيلي، مساء اليوم الخميس، توجيه اتهامات بالفساد تشمل الرشوة والاحتيال بحق رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وأعلن المدعي العام أفيخاي مندلبليت، القرار في بيان، وتشمل الاتهامات الرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال. ونفى نتنياهو ارتكاب أي مخالفات، ولا يلزمه القانون بالاستقالة. ومن المقرر أن يلقي بياناً في وقت لاحق اليوم.

وقرر مندلبليت تقديم لائحة اتهام في ثلاث قضايا عن جرائم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة، وذلك في أثناء توليه منصب رئيس الوزراء.

ووُجهت إلى نتنياهو تهمة تلقي الرشى وخيانة الأمانة والخداع في ملف "4000" المعروف بقضية شركة الاتصالات "بيزك" خلال ولايته رئيساً للوزراء ووزيراً للاتصالات.

كذلك وُجِّهت إليه تهمة الخداع وخيانة الأمانة في الملف"1000" المعروف بتقديم هدايا من أنواع فاخرة من السيجار وزجاجات الشمبانيا والمجوهرات.

وقرر المدعي العام أيضاً توجيه تهمة الخداع وخيانة الأمانة في ملف "2000" المعروف بقضية "يديعوت أحرونوت" أكثر الصحف انتشاراً، حاول التوصل إلى اتفاق مع الناشر مالك الصحيفة للحصول على تغطية إيجابية له، وذلك خلال فترة ولايته رئيساً للوزراء ووزيراً للاتصالات.

بالإضافة إلى ذلك، ووفقاً للمادة 4 من قانون حصانة الكنيست، قُدِّمَت نسخة من لائحة الاتهام إلى رئيس الكنيست، لتمكين رئيس الوزراء من إخطار الكنيست بما إذا كان يرغب في طلب الحصانة من المقاضاة الجنائية. وأرسلت نسخة إلى محاميه.

وكانت قناة التلفزة الإسرائيلية الـ13 قد رجحت في وقت سابق اليوم، أن يعلن مندلبليت قراره بشأن لوائح الاتهام في قضايا الفساد التي تواجه نتنياهو.
وفي تعليق بثته الليلة الماضية، قال المعلق القضائي للقناة باررخ كرا إن مندلبليت اتخذ قراره بشأن توجيه لوائح الاتهام، مشيراً إلى أن هناك إجماعاً داخل النيابة العامة على وجوب توجيه لائحة اتهام في "الملف 1000"، وهي القضية التي يُتهم فيها نتنياهو بتلقي رشىً على مدى 20 عاماً من رجلَي الأعمال أرنون ميلشين وجيمس ساكر، بقيمة مليون شيكل (300 ألف دولار).

وتشمل الرشى هدايا قدمها ميلشين وساكر، وسيجاراً فاخراً لنتنياهو ونبيذاً لزوجته سارة، إلى جانب تغطية نفقات سفريات العائلة للخارج.
(العربي الجديد)

600 581 - الادعاء العام للاحتلال يوجه تهماً بالفساد إلى نتنياهو

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية