Rassd Tunisia - 1er site d'information en Tunisie

الرباعي الراعي للحوار يعود من جديد ويعبّر عن انشغاله بوضعية نبيل القروي

اجتمع الثلاثاء 8 أكتوبر، الرباعي الراعي للحوار بمقر منظمة الأعراف أين تم التشاور حول الوضع العام في البلاد وتبادل الآراء والتقييمات حول الانتخابات التشريعية والرئاسية.

وتوجّه الرباعي بالتهنئة للفائزين في الانتخابات التشريعية داعيا إلى الاسراع بتشكيل الحكومة نظرا للظرف الدقيق الذي تمر به البلاد وفق نص البيان.

وبخصوص الانتخابات الرئاسية عبّر الرباعي عن انشغاله بوضعية المرشح للرئاسة نبيل القروي وشدّد على ضرورة احترام مبدا تكافئ الفرص.

واعتبر عديد المتابعين بيان الرباعي الراعي للحوار تمهيدا لفرض نفسه كطرف في المشاورات المتعلقة بتشكيل الحكومة على غرار ما قام به في سنة 2013 قبل تخلي حكومة علي العريض لفائدة حكومة مهدي جمعة.

يذكر أن الطبوبي كان صرّح بأن الاتحاد العام التونسي للشغل لن يبقى مكتوف الأيدي إذا واجهت تونس مشاكل جديدة مؤكّدا امكانية عودة الرباعي الراعي للحوار للوصول الي توافقات.

وكان الناطق الرسمي باسم الاتحاد العام التونسي للشغل سامي الطاهري صرّح اليوم الثلاثاء، إن “صعود بعض الأطراف السياسية المعروفة بخطابها العنيف اثر الانتخابات التشريعية التي شهدتها تونس يوم 6 أكتوبر الجاري سيكون له تداعيات وخيمة على الحريات في حال تشريكها في الحكم”.

واعتبر الطاهري في تصريح ل-(وات) ، ان تشريك قوى ذات خطاب متطرف في الحكم ينذر بالعنف وستنتج عنه أزمة شاملة سياسيا واجتماعيا واقتصاديا، مضيفا إن “بعض القوى ومن بينها “ائتلاف الكرامة” و”حزب الرحمة”، تنتهج خطابا معاديا للحريات والحقوق المدنية”.

قد يعجبك ايضا