Rassd Tunisia - 1er site d'information en Tunisie

عبير موسي تتحدى عبد الفتاح مورو : لن تحكمنا النهضة مجددا و الخوانجية مرض نخر البلاد وسنخلّص تونس منهم

تعهّدت عبير موسي، مرشّحة حزب الدستوري الحر للإنتخابات الرئاسية السابقة لأوانها،في حال فوزها، بتشكيل “حكومة مبنية على الكفاءات وخدمة المصلحة العامة وتكون خالية من التنظيمات الإخوانية والتوافقات والمحاصصات الحزبية”، وفق تعبيرها.

وأضافت المترشّحة خلال اجتماع شعبي انتظم اليوم الأحد بمدينة صفاقس، في إطار حملتها الإنتخابية بهذه الولاية، أنّ من أوأكد أولويات برنامجها الانتخابي الرئاسي هو “القيام بمبادرة تشريعية لتغيير الدستور ومن ورائه النظام السياسي واستبداله بنظام سياسي يقطع مع تشتّت مواقع القرار وحكم أغلبية الأحزاب والتوافقات”.

كما أنها ستعمل على “تفعيل دبلوماسية نشيطة وناجعة تفتح آفاق واعدة وسياسة أمنية دفاعية فاعلة تحفظ الأمن والإستقرار وتحسّن صورة تونس، حتى تكون قبلة للإستثمار الخارجي وتدفع عجلة الإقتصاد والقضاء على البطالة، مع احترام حقوق الإنسان”.

بخصوص السياسية الخارجية، أكدت عبير موسي، على أن برنامجها يقوم أساسا على “تصحيح المسارات الخاطئة التي ذهبت فيها الحكومات السابقة، من ذلك العمل على إعادة العلاقات مع الدول الشقيقة ودعم الدبلوماسية الإقتصادية وتعزيز الإقتصاد الوطني، من أجل تحسين صورة تونس لدى المستثمرين والقوى الإقتصادية الفاعلة وإخراجها من القائمات السوداء وفتح أسواق جديدة للباعثين الشبان”، مشيرة إلى أنها ستعمل على إحداث “المجلس الأعلى للدبلوماسية الإقتصادية” ويترأسه رئيس الجمهورية.
وجددّت عبير موسى توجيه أصابع الاتهام للخوانجية في اشارة لحركة النهضة بالوقوف وراء ما آلت إليه الأوضاع في البلاد من ارهاب وافلاس وتردّي للأوضاع الاجتماعية والاقتصادية.
ووصفت عبير موسى النهضة بالمرض وقالت “هؤلاء مرض نخر البلاد ويلزمنا نخلصو تونس منّو”

ودعت الناخبين إلى الإقبال بكثافة على صناديق الاقتراع وذلك من أجل تصحيح المسار السياسي الكارثي في تونس و حمايتها من الإخوان و مرشحها عبد الفتاح مورو.

قد يعجبك ايضا
Open

error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية