Rassd Tunisia - 1er site d'information en Tunisie

سمير الوافي يعتذر لوالي زغوان ” النهضاوي” بعد أن أتهمه سابقا بقطع الماء عن المنطقة اليوم

بعد أن نشر تدوينة صباح اليوم إتهم فيها والي زغوان “النهضاوي” بالتواطئ و تعطيل عودة الماء الصالح للشراب بعد انقطاعه عن الولاية لأسباب حزبية، سياسية وانتخابية، نشر الاعلامي سمير الوافي تدوينة أخرى تراجع فيها عن اتهامه للوالي صالح المطيرواي واصفا المشكل ب “الأعمق مما نتصور” مثّمنا مجهودات الوالي المذكور لتجاوز الإشكال
وهذا نص التدوينة

كتبت عن إنقطاع الماء اليوم في بعض مناطق ولاية زغوان…لكن يبدو أن ازمة الماء كانت شاملة في عديد الولايات الأخرى…والأسباب مختلفة عادية وقاهرة ومريبة…لكنني سأركز على ولاية زغوان التي أعرفها…فهي عاصمة الماء تاريخيا ومائها العذب إستهوى البايات والوجهاء وبنيت من أجله الحنايا العظيمة…ومعبد المياه المهيب…لكنها اليوم تعاني من شح الموارد المائية وتعيش على أطلال تاريخها المائي…وقد كانت الأزمة اليوم حادة في يوم عيد…وتجند الجميع لحلها وتجاوزها باشراف الوالي السيد صالح المطيراوي…الذي اتصل بنا بعد مقالنا السابق…وظل يتابع الوضع في كل المناطق حتى مرت الأزمة…وما سمعناه وعرفناه منه يؤكد أن أزمة الماء في زغوان أعقد مما نظن…ولا بد من إعتمادات مالية ضخمة لحلها نهائيا تساوي على الأقل مائة مليار…وهو رقم مهول لن يتوفر حل نهائي قاطع بدونه…ويبدو أن أزمة الماء اليوم حرمت الوالي من العيد فظل منشغلا بها…لأنها عكرت عيد الناس ومزاجهم وحياتهم…وحرمتهم من عيد عادي ولائق…وقد كتبت في مقالي السابق عن ولاة ضد الحكومة لأسباب حزبية وانتخابية حيث ولائهم لأحزابهم اكبر من انضباطهم للحكومة…وهذا ينطبق على عديد المسؤولين فعلا…لكن مقابل ذلك لا بد من التنويه بعد هذا بما بذله والي زغوان من مجهودات مازالت متواصلة…لحل مشكلة الماء في كل الولاية…وبتعليمات شاملة وعامة من السلطة المركزية لمجابهة هذه الازمة الواسعة في كل البلاد…والتي لن تحل وطنيا الا بخطة وطنية واستراتيجية شاملة…قبل أن تتفاقم مستقبلا…وعلى المترشحين للانتخابات وضع ذلك في برامجهم ويتنافسوا على تقديم الحل الأنجع…أفضل من التنافس على تشويه وشيطنة بعضهم…

قد يعجبك ايضا