Business is booming.

الوضع الوبائي في تونس
الحالات
232٬615
الوفيات
7٬974
مريضة حاليا
27٬022
حرجة
264
الحالات التي شُفيت
197٬619
أخر تحديث بتاريخ 02/28/2021 الساعة 8:19 م

إيران تعدم الصحفي البارز "روح الله زم".. وهذا ما كان نشره الصحفي عن قضية التحرش الجنسي بالأطفال من قبل قارئ القرآن سعيد طوسي

فذت إيران حكم الإعدام في صحفي معارض أدانته محكمة باستخدام تطبيق للمراسلة في التحريض ضد الحكومة.

وجاء إعدام الصحفي روح الله زم السبت بعدما أيدت المحكمة العليا الحكم بإعدامه، بحسب الإعلام الرسمي في إيران.

وكان الصحفي المعارض يعيش في المنفى في فرنسا. وتشير تقارير إلى أنه اعتُقل بعدما سافر إلى العراق العام الماضي.

وكان زم يدير موقع (آمد نيوز) الإخباري المعارض الذي تتهمه الحكومة الإيرانية بالمسؤولية عن إثارة المظاهرات التي شهدتها البلاد عامي 2017 و 2018.

ونشر الموقع، الذي يحظى بمتابعة أكثر من مليون شخص عبر تطبيق “تليغرام” للرسائل المشفرة، مقاطع مصورة للاحتجاجات ومعلومات بها إدانة عن مسؤولين إيرانيين.

ويتساءل كثيرون كيف وقع زم البالغ من العمر 46 عاماً، في فخ الاستخبارات الإيرانية، وسافر إلى العراق الذي يراه العديد من الإيرانيين بمثابة “الساحة الخلفية لقوات الأمن والاستخبارات الإيرانية”.

ووجهت للناشط السياسي المعارض، 13 تهمة من بينها التحريض على إثارة حرب أهلية وتأجيج الاحتجاجات التي شهدتها إيران بين عامي 2017 و2018، و”نشر الفساد في الأرض” والتجسس لصالح جهات أجنبية.

وصدر في حقه حكم الإعدام في يوليو/تموز الماضي.

وكانت قناة “آمد نيوز” التي كان يديرها زم وزملاء له، تبث الأخبار والتقارير التي غالباً ما كانت تتناول المسؤولين والسلطات الإيرانية.

وتم حجب موقع القناة من قبل الحكومة الإيرانية، لكن أعيد فتحه لاحقاً تحت اسم مختلف.

فضح المستور

شارك بابك إجلالي، صديق زم، في تأسيس موقع آمد نيوز على تطبيق تلغرام الذي لعب دوراً كبيراً في استمرار احتجاجات يناير/كانون الثاني 2017، المناهضة للحكومة الإيرانية.

كما كانت شيرين نجفي، المعارضة الإيرانية التي كانت تقيم في تركيا، واحدة من المسؤولين الرئيسيين في موقع آمد نيوز منذ عام 2017 ، ومقربة جداً من زم.

ونشرت “آمد نيوز” وثائق حول ما وصفته بالفساد المستشري في أوساط كبار المسؤولين القضائيين والسياسيين والأمنيين في إيران، من بينها وثائق عن فساد صادق لاريجاني، رئيس السلطة القضائية السابق، ووثائق عن قضية التحرش الجنسي بالأطفال من قبل سعيد طوسي، قارئ القرآن المقرب من أسرة آية الله خامنئي.

يقول شيرزاد كاوا، أحد أصدقاء زم المقربين: “لقد خططت جهات عديدة للانتقام من زم”.

ويضيف: “لم يوفر روح الله أحداً من انتقاداته حتى بعض المعارضين، ولذلك انخفض عدد متابعي قناته رويداً رويداً بعد أن وصل إلى 1.8 مليون متابع”.

وفي عام2018 زوّد أحد الأشخاص روح الله، بمعلومات حساسة للغاية عن الحكومة الإيرانية، وقدم نفسه على أنه شخص متنفذ في الحكومة.

وبالطبع، نشرت تلك المعلومات في آمد نيوز، وأذيعت مقابلة مع ذلك الشخص في برنامج يدعى “نهاية الأكاذيب”. ولكن ما لم يدركه زم وقتها، هو أن ذلك الشخص كان عميلاً إيرانياً.

المصدر: البي بي سي

الصورة: رويترز

قد يعجبك ايضا