الوضع الوبائي في تونس
الحالات
92٬475
الوفيات
3٬034
مريضة حاليا
21٬988
حرجة
290
الحالات التي شُفيت
67٬453
أخر تحديث بتاريخ 07/17/6303 الساعة 3:06 م

بعد نشر فيديو الإعتداء الأمني على شابّ ووالدته بالغاز المسيل للدموع، ضحيّة العنف يتحدّث ويكشف التفاصيل

أثار مقطع فيديو نشر أمس على مواقع التواصل الاجتماعي، موجة من الإستنكتار، على خلفية ظهور مجموعة من أعوان الأمن بصدد تعنيف شاب ووالدته داخل سيارة بإستعمال الغاز المسيل للدموع.

وأكّد المواطن الذي تعرّض الى اعتداء أمني بالعاصمة، حامد عياد لـ”آخر خبر أونلاين” اليوم، الثلاثاء 10 نوفمبر 2020، أنّ والدته كانت في حالة صحية حرجة فإستعار سيارة صديقه لنقلها إلى مستشفى شارل نيكول صحبة شقيقته وإبنها.

وأضاف عياد أنّه أشعل الأضواء وكان يطلب من السيارات مجاوزتهم للوصول بسرعة إلى المستشفى، مشيرا إلى أن مستعملي الطريق تفهموا الوضعية ماعدا أحد السواق الذي شتمه ليدخلا في مناوشة.

وقال إنّ سائق السيارة تجاوزه ووصل إلى دورية أمنية وأظهر بطاقته المهنية وصرّح أنه أمني وأنّ الشاب عمد إلى شتمه ليتدخل أعوان وحدات الدورية الأمنية وعددهم 5 بينهم أعوان بالزي المدني، حيث قاموا بتعنيفه وتعنيف والدته.

وتابع عياد أن أعوان الدورية عندما تفطنوا إلى أنه قام بتوثيق الإعتداء عبر مقطع فيديو بإستعمال هاتفه الجوال، إدّعوا أنه أشهر عليهم سلاحا أبيض وكان بحوزته كمية من مخدّر “الزطلة”.

وأكّد الشاب أنه مستعد للمثول أمام القضاء والخضوع إلى التحاليل البيولوجية لإثبات إستهلاكه أي مادة مخدرة.

وأشار إلى أنه لم يتقدم بشكاية خوفا من الدخول إلى مركز الأمن وتكرار الإعتداء، داعيا الحقوقين والمحامين إلى التضامن معه ومساعدته على تقديم شكاية.

جدير بالذكر أنّ “آخر خبر أونلاين” إتصل بالناطق الرسمي بإسم وزارة الداخلية، خالد الحيوني للرد على هذه الاتهامات والتوضيح، فأكّد أنه في نشاط خارج الوزارة وسيجيبنا في وقت لاحق.