وزارة الداخلية تخصص 3 مدرعات لتعقيم شوارع البلديات الأكثر تضررا من فيروس كورونا في المنستير

انطلقت مساء الأربعاء مدرعات وحدات التدخل الراجعة بالنظر إلى الإدارة العامة لوحدات التدخل في حملة جهوية لتعقيم عدد من الشوارع ببلديات المنستير وقصر هلال والساحلين ومنزل النور وهي المناطق الأكثر تضررا من فيروس كورونا بولاية المنستير ،وفق ما أفاد في تصريح صحفي والي المنستير أكرم السبري.

وأوضح الوالي أنّ وزارة الداخلية وبإذن من وزير الداخلية وبالتنسيق مع الإدارة العامة لوحدات التدخل حوّلت ثلاثة مدرعات مخصصة في الأصل لمكافحة الشغب إلى ولاية المنستير في إطار مجهوداتها لمعاضدة المجهود الوطني في مقاومة فيروس كورونا المستجد.
وتكفلت ولاية المنستير في إطار الخطة الجهوية لمقاومة فيروس كورونا بتوفير المادة المعقمة (أكثر من 50 ألف لتر) لتزويد هذه المدرعات وحددت الأنهج التي ستشملها عمليات التعقيم بالتنسيق مع رؤساء ببلديات المنستير وقصر هلال والساحلين ومنزل النور.
وأوضح الوالى أنّ الفضاء العام “أكثر فضاء تنتقل فيه العدوى وعملية تعقيمه بهذا الحجم وبهذه الإمكانات يمكن أن تؤثر إيجابيا على قطع انتشار العدوى”.
وانطلقت بالتوازي مع حملة التعقيم حملة أمنية بكامل مرجع نظر ولاية المنستير بمشاركة مختلف الأسلاك الأمنية ضمن مجهود الوحدات الأمنية لفرض حظر التجوّل.
وأفاد والي المنستير بأنّه بصدد متابعة هذه “الحملة الأمنية مع القيادات الأمنية لتوقيع الإجراءات القانونية ضدّ كلّ من يخالف قانون الطوارئ وقرار حظر الجولان”.
وتسجل ولاية المنستير “التزاما تلقائيا باحترام حظر الجولان مع وجود بعض الخروقات البسيطة والتي يقع تطبيق القانون بشأنها إذ أن الهدف تحسيسيا وتوعويا قبل أن يكون ردعيا” حسب أكرم السبري
وقال “أذنت إلى الوحدات الأمنية عند بداية حظر الجولان القيام بالتحسيس أكثر من القيام بالإجراءات الردعية غير أنّه في ساعات متأخرة من الليل يقع اتخاذ إجراءات ردعية مع كل مخالف لحظر الجولان”.
وأكد الوالي من ناحية أخرى أنّه بعد تقييم اللّجنة الجهوية العلمية الصحية لمدى نجاعة حظر الجولان بالنسبة إلى الفترة المنقضية “يمكن أن تتجه نحو فرض الحجر الصحي الجهوي أو تكتفي بتجديد حظر التجول.

التعليقات مغلقة.