بعد تهجم سيف الدين مخلوف على عبير موسي: جمعية النساء الديمقراطيات على الخط

في بيان نشرته صباح اليوم السبت 3 أكتوبر 2020 نددت الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات بالاعتداء اللفظي و التهجم الذي تعرضت له النائبة عبير موسي من قبل زميلها النائب في ائتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف  و اعتبرت الجمعية في بيانها ان :”ما اقترفه النائب  سيف الدين مخلوف ضد زميلته عبير موسي يشكل حلقة جديدة في مسلسل العنف  السياسي ضد النساء بلا حسيب او رقيب ” .

  و اعتبرت جمعية النساء الديمقراطيات ان اعتداء سيف الدين مخلوف على عبير موسي هو ابرز مثال لتواصل العنف ضد المراة في المجتمع والذي يعبر عن :” تغلغل ثقافة العنف السياسي والتمييز ضد النساء في مختلف هياكل الدولة والمجتمع”.

و استنكر البيان عودة “مسرح العنف واستهداف النساء البرلمانيات والسياسيات” و إشارة في ذات السياق الى  ان تواصل استهداف النساء أدى الى ” ترذيل الحياة السياسية وافقدها ثقة المواطنات والمواطنين ” و اعتبرت جمعية النساء الديمقراطيات انه من المؤسف تواصل مشاهد العنف ضد النساء في مجلس نواب الشعب في الوقت الذي يزدحم فيه مجلس نواب الشعب  بمشاريع قوانين تسعى الى الانقلاب على مختلف مكتسبات الانتقال الديمقراطي على غرار:” مشروع قانون زجر الاعتداءات على قوات الامن ومشروع قانون لمراجعة شروط التصويت على اعضاء المحكمة الدستورية  ومشروع قانون لمراجعة مسار العدالة الانتقالية ومزيد التلاعب باركان المحاسبة للضالعين في انتهاكات حقوق الانسان ” و نددت الجمعية في بيانها بتواصل العنف ضد النساء و بمحاولات الانقلاب على مكتسبات الانتقال الديمقراطي .

 

التعليقات مغلقة.