Take a fresh look at your lifestyle.

صورة جديدة للتونسية مديحة الحمداني زوجة قصي خولي تثير جدلاً لهذا السبب!

بعد أيّام من نشرها للفيديو الذي صنع الحدث طيلة الأسبوع الماضي عادت زوجة النجم السوري قصي خولي التونسيّة مديحة الحمداني لنشر صورة جديدة لها على حسابها على انستقرام.
وتفاعلت الحمداني مع بعض التعليقات التي كتبها متابعوها وخاصة تلك التي كانت تحمل عبارات تضامن معها .

و كتبت إحداهن أيضاً تعليقاً جاء فيه”انا مو كبيرة و فيني شيب مع اني اهتم بنفسي و كثرة الصبغة تسبب تلف للشعر كثير استحي منو”. و أجابت مديحة الحمداني على هذا التعليق بالقول “ما في داعي تستحي …حبي نفسك كما انت”.

وكتبت ثالثة تعليقاً لها على ذات الصورة” حلو بس ليش ما تصبغي شعرك ما في شي يستاهل تهملي في حالك”. و كان ردّ الحمداني” الشيب مش علامة اهمال للنفس،عدم صبغه هو تصالح مع النفس” و قد أثار هذا التعليق موجة من التعليقات التي كانت في أغلبها تشيد بقوّة شخصيّة زوجة النجم السوري قصي خولي و ثقتها بنفسها و جمالها الطبيعي.

يذكر أن الحمداني ظهرت منذ أكثر من أسبوع في فيديو على انستقرام كشفت فيه بعض الجوانب الخفيّة لعلاقتها بزوجها النجم السوري قصي خولي وتحدثت عن إهماله لابنه محذّرة إياه من أنها قد تكشف المزيد إذا تجرّأ وقال أشياء جديدة خاطئة.

وأحدث فيديو الحمداني التي كانت تبدو منهارة وهي تتحدث فيه موجة من التعاطف معها بينما دافع محبو الفنان السوري عن نجمهم المفضل.
يذكر أن قصي خولي أخفى زواجه وولادة طفله عن الإعلام لسنوات.

واتّضح بعد ظهور الحمداني في الفيديو أنها تونسية تعيش بأمريكا وهي ابنة فنانة شعبية تونسية،وتحدثت حماة قصي خولي واسمها آمال علام لوسائل الإعلام التونسية عن بعض تفاصيل علاقة ابنتها بالنجم السوري مؤكدة أن الزواج تم منذ ثلاث سنوات وأنهما رزقا بطفل ولد بتونس اسمه فارس.

وبسبب تتالي ظهورها في وسائل الإعلام بعد نشر ابنتها للفيديو وجهت اتهامات لحماة خولي باستغلال القصة للترويج لنفسها وهو ما أغضب المغنية التونسية التي رفضت في آخر ظهور اعلامي لها الردّ على أي سؤال حول علاقة ابنتها بقصي خولي مؤكدة أنّهما من يجب التوجه لهما بالأسئلة ،وكادت علام تغادر استوديو البرنامج التلفزيوني الذي كانت تشارك به بعد أن وجهت لها إحدى المذيعات اتهامات بأنّها قامت بنشر “خناّر” ابنتها حتى تصبح مشهورة”(و “خنار “هي كلمة دارجة تونسية تعني الغسيل).

سيدتي

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية