Rassd Tunisia - 1er site d'information en Tunisie

بعد حادثة الحافلة/ كمال بن خليل لبية الزردي : زعيمكم بورقيبة وتلميذه بن علي سيسئلون أمام الله عن هؤلاء

كتب المحامي كمال بن خليل على صفحته بالفيسبوك ما يلي :

بية شفتو الحادث متاع اليوم تعرف شنوة صار بالضبط ولاّ نقلك
اليوم الشباب مدقدق في الهفهوف والحماية وصلت كان بعد 51دقيقة بالضبط
اليوم شباب في قعر الوادي في باجة والمصابين هبطوهم لسبيطارات العاصمة وشوف قداش وقت ضاع في الطريق وقداش من واحد مات
اليوم في غرة ديسمبر 2019 في بلاد مستقلة عام 1956 نحب نسإلك شنوة عمل زعيمك بورقيبة للشمال الغربي ؟ قداش من مستشفى جامعي بنى ؟ نقلك أنا صفر
نحب نسإلك عندك فكرة على نسبة السكان في الشمال الغربي إلي ما عندهمش ماء صالح للشراب ؟ بالطبيعة ما عندكش وهاني باش نقلك أنا : 23% ما عندهم ماء في ديارهم
نحب نسإلك على حالة الطرقات في الشمال الغربي وعلى الإمكانيات الموضوعة لمجابهة قسوة الحياة والطبيعة غادي ؟ نعرفك ما تعرفش
إنت وأمثالك يا بية لعنة على هذا الوطن وهذه الأرض الطيبة
إنت وأمثالك يشندقوا في الفلوس في السهريات والشباب الكادح في الشمال الغربي فيهم شكون أقصى أحلامو سبادري يلبسو في ساقيه
اليوم يا بية الشباب راكب في كار حالتها متعبة أصل يلوج على شوية تفرهيد في بلاد حكمها زعيمك 31 سنة وجاء من بعدو واحد كيفو وهو زادة زعيمك وحكم 24 سنة والزوز ظلموا الشمال الغربي وزادوه فقر على فقر
اليوم يا بية الشباب مات خاطر حالة الكياسات في الشمال الغربي متاع كياسات القرن 11 وحالة الكيران تقول كيران من القرن 18
اليوم يا بية بلادنا خاربة خاطر حكموها زوز فساد ، هي خاربة خاطر إنت وأمثالك يبرروا في ها الفساد
اليوم إنت وأمثالك عايشين عيشة فل وتحكموا بالشقال والعقال والبوبيلاس ماكلوا الحافر
اليوم يا بية أم تونسية زمنية تشوات في بناتها الثلاثة فرد ضربة
اليوم نحب نقلك لعنة الله عليك وعلى أمثالك وعلى بورقيبة وعلى بن علي وعلى كل واحد ما زال يجبدلي على زعيم نحى القمل يا قمل يا أوباش يا صيبان
تعرف يا بيوتة عند الملك القدوس تلتقي الخصوم ويومئذ لا ينفعكم بطولات وهمية ولا قضايا وهمية ولا ريق ولا والو
إنت وأمثالك يا بية كيفكم كيف زعيمكم خصومنا يوم الحق
قال تعالى ” إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين ” صدق الله العظيم ،سمعت يا بية وجنودهما موش كان هوما بركة
تنويه : بية هي عينة أرمز بها لفكر كامل فاسد

قد يعجبك ايضا
Open

error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية