الإعصار “فاني” المدمر يقتل 14 شخصاً… ويضعف مع دخوله بنغلادش

ارتفعت حصيلة الإعصار "فاني" إلى 14 شخصًا وعشرات الجرحى في الهند، في حين تم إجلاء 1.2 مليون شخص من المناطق التي استهدفها، منذ مساء الخميس الماضي.
وقال مسؤول هندي كبير، اليوم السبت، إن إعصار "فاني" الذي دمر معظم أجزاء ولاية أوديشا في الساحل الشمالي الشرقي للهند وغمرتها الفيضانات، وخلّف 12 قتيلاً في الولاية وحدها، لم يعد يشكل أي تهديد لولاية البنغال الغربية، لأنه بدأ يضعف تدريجيا مع دخوله بنغلادش المجاورة، بحسب صحيفة "تايمز أوف إنديا".
وأوضحت الصحيفة أن 1.2 مليون شخص في الولايتين الهنديتين تم إجلاؤهم، في غضون 24 ساعة.
كما أطلقت قيادة البحرية الهندية جهود إنقاذ وإعادة تأهيل هائلة في أوديشا. وناشد وزير التجارة والصناعة سوريش برابهو، غرف الصناعة، تنظيم عمليات الإغاثة لمساعدة الأشخاص المتضررين من الإعصار "فاني" المدمر. ويشار إلى أن سرعة الرياح زادت عن 180 كلم في الساعة.
وقال المفوض الخاص بشؤون الإغاثة في أوديشا، بيشنوبادا سيثي، لـ"رويترز"، إن 116 شخصا أصيبوا في أنحاء الولاية.
واستعرضت اللجنة الوطنية لإدارة الأزمات (NCMC)، برئاسة سكرتير مجلس الوزراء بي ك. سينها، عمليات الإنقاذ والإغاثة في المناطق التي ضربها الإعصار في أوديشا والبنغال الغربية وأندرا براديش، بعد يوم من سقوط "إعصار شديد للغاية" في أوديشا.
وفقد الإعصار المداري، الذي يُعد أقوى إعصار يجتاح الهند منذ خمس سنوات، بعضاً من قوته بعد وصوله إلى اليابسة. وخفضت إدارة الأرصاد الجوية الحكومية تصنيفه إلى "منخفض جوي عميق".
وفي داكا عاصمة بنغلادش، قال مسؤول في وزارة إدارة الكوارث إن موجات المد الناجمة عن الإعصار لا تزال تخترق الحواجز، وتغمر عشرات القرى المنخفضة على السواحل.
وذكر المسؤول المحلي تانموي داس، لـ"رويترز"، إن الإعصار دمر عددا من المنازل في منطقة نواخالي، حيث لقي طفل يبلغ من العمر عامين حتفه، وأصيب نحو 30 شخصا.
(العربي الجديد) 600 111 - الإعصار "فاني" المدمر يقتل 14 شخصاً... ويضعف مع دخوله بنغلادش

قد يعجبك ايضا