لاعب بـ4 تواريخ ميلاد: صفقة تُشعل الدوري الفرنسي

1398710136 - لاعب بـ4 تواريخ ميلاد: صفقة تُشعل الدوري الفرنسي

تعاقد أولمبيك مرسيليا الفرنسي مع المدافع الكونغولي شانسيل مبمبا، لمدة ثلاثة مواسم، في صفقة انتقال حر، قادماً من فريق بورتو البرتغالي الذي قرر عدم تمديد عقده، وهو ما استغله فريقه مرسيليا من أجل الاتفاق مع اللاعب لتعويض رحيل نجمه الدولي ويليام ساليبا.

اقرا ايضا

1660341314 kais 1 660x330 - لاعب بـ4 تواريخ ميلاد: صفقة تُشعل الدوري الفرنسي

العمل الحكومي وسير عدد من المرافق العمومية محورا لقاء رئيس الدولة برئيسة الحكومة

2022/08/12 22:55
bizert 640x330 - لاعب بـ4 تواريخ ميلاد: صفقة تُشعل الدوري الفرنسي

بنزرت: إلغاء إضراب أعوان واطارات شركة اسمنت بنزرت المقرّر يوم 16 أوت الجاري

2022/08/12 22:33

وأثارت هذه الصفقة جدلاً كبيراً في فرنسا، بما أن المدافع الكونغولي غادر فريقه البرتغالي بسبب شكوك النادي في صحة تاريخ ميلاده الذي تكشفه الوثائق الرسمية، ذلك أن بورتو تردد قبل تقديم مقترح تمديد عقد إلى الكونغولي، خشية من تراجع مستواه بسبب تقدمه في السن، مثلما أكدت صحيفة “ليكيب” الفرنسية، السبت.

ويملك مبمبا 4 تواريخ ميلاد مختلفة، ولم يقدر أحد على إثبات سنه الحقيقية، وبالتالي فإن التعاقد معه قد يكون مجازفة خطيرة، بما أنّه قد يكون في نهاية مسيرته، حيث أشار موقع “فوت ميركاتو” الفرنسي، السبت، إلى أن مبمبا ذكر في البداية أنه من مواليد 1988، وفي وثائق أخرى أكد أنه مولود في عام 1990 و1992 و1994، وهو ما دفع الاتحاد الدولي لكرة القدم إلى فتح تحقيق في عام 2012 من أجل معرفة سنّه الحقيقية.

واندلعت أزمة سنّ المدافع الكونغولي خلال تجربته مع فريق أندرلخت البلجيكي الذي كان وراء وصوله إلى ملاعب أوروبا، فقد تفطن الاتحاد البلجيكي لكرة القدم، خلال إحدى البطولات الخاصة بالشبان، إلى غياب وثائق تهم اللاعب الكونغولي في سجلاتها، وهنا تدخلت إدارة أندرلخت وأجبرته على الاستظهار بوثيقة رسمية من قبل السلطات في بلده تحسم الجدل بخصوص سنّه.

وفعلاً فقد استجاب لهذا الطلب ومنحته السلطات وثيقة تثبت أنّه من مواعيد 1994، وهذا يعني فارقاً بأربع سنوات بين التاريخ الأول والتاريخ الموثق رسمياً، إذ سبق أن أكد في حوار سابق أنه من مواليد 1990، قبل أن يعود لأوروبا بوثيقة تفيد بأنّه أصغر.

وأظهر المدافع قدرات بدنية مميزة ومهارات ساعدته على الانتقال سريعاً إلى الدوري الإنكليزي من بوابة فريق نيوكاسل الذي كان يثق بمهاراته، وبعد ثلاثة مواسم انضم إلى فريق بورتو الذي خاض معه العديد من المباريات، قبل أن يخسر مكانه بسبب الشكوك بخصوص سنّه.

كذلك كانت له تجارب مميزة مع منتخب بلاده، حيث كان من بين العناصر الأساسية التي تشارك بانتظام، وخاض أكثر من 60 مباراة دولية، كذلك شارك في العديد من المباريات في دوري أبطال أوروبا، وانضمامه إلى مرسيليا بعد المشاكل التي أثارها يعتبر إنجازاً مهماً في مسيرته، إذ إن النادي الفرنسي جازف كثيراً في هذه الصفقة.

شارك المقال
  • تم النسخ