حق_نيرة_أشرف يتصدر مصرياً… والجدل يتواصل حول غياب الأمن

سيطرت قضية “فتاة المنصورة”، نيرة أشرف، التي قتلها زميلها، أمام كلية الآداب في جامعة المنصورة، بأكثر من ثلاثة وسوم، على قائمة الأكثر تداولاً على موقع تويتر في مصر، وكان أكثرها تفاعلاً #حق_نيرة_أشرف، والدعوات إلى محاسبة القاتل، الذي رجح شهود ومقربون أن يكون سبب إقدامه على قتلها محاولاته المستمرة للارتباط بها التي قابلتها بالرفض.

اقرا ايضا

ghanouchi jbeliii 720x470 1 660x330 - حق_نيرة_أشرف يتصدر مصرياً... والجدل يتواصل حول غياب الأمن

عاجل: بالأسماء..تجميد أموال الغنوشي والجبالي وعدد من أفراد عائلتهما..

2022/07/05 22:48
1656948202 election isie 660x330 - حق_نيرة_أشرف يتصدر مصرياً... والجدل يتواصل حول غياب الأمن

هام: هيئة الانتخابات تنشر القائمة النهائية للأطراف المشاركة في حملة الاستفتاء

2022/07/05 22:37

وأخذت القضية أبعاداً أخرى، بمهاجمة نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، لتفشي الفوضى في الشارع المصري، وغياب الشرطة، ما دعم ظهور “بلد الأمن” في القائمة. وسخر المغردون من ترويج الأذرع الإعلامية للنظام لفرضية الأمن والأمان.

وإثر تصريحات جدلية للأستاذ في الأزهر، الدكتور مبروك عطية، قال فيها “اتحجبي عشان تعيشي”، دخل وسم يطالب بمحاكمته في المنافسة على القائمة، واعتبرها المغردون تبريراً لقتل غير المحجبة.

ودخل وسم آخر على الخط، وحظي بتفاعل كبير، ويلامس القضية نفسها، مأخوذ من تصريح الرئيس السابق الراحل محمد مرسي الشهير، هو #أنا_عاوز_أحافظ_عالبنات، ونافس على القائمة.

الفنانة سمية الخشاب شاركت في التفاعل، وغردت: “‏أرجوكم لو لقيتوا أي ست بتتضرب أو بتتعرض لعنف في أي مكان اتدخلوا يمكن تنقذوا حياتها، حرام بنت في العمر ده لسه ماشافتش دنيا تروح عشان حقير مجرم قاتل زي ده، ربوا أولادكم بقى عشان قرفنا، متخلفوش لو انتوا مبتعرفوش تربوا كفاية! وإعدام ان شاء الله. #حق_نيرة_أشرف”.

وشارك لاعب كرة القدم السابق والمذيع الرياضي ميدو، في انتقاد عطية، وقال: “‏بلدنا طول عمرها الناس عايشة مع بعض كل واحد في حاله… امنعوا المجاذيب من أن يكون ليهم صوت! الناس اللي بتتكلم زي مبروك عطية دول أخطر على بلدنا من أي عدو خارجي ‎#محاكمة_مبروك_عطية”.

واعتبر فتحي أبو حطب، الدولة محرضة على العنف ضد المرأة، وذكر بقضية هشام طلعت مصطفى والمغنية سوزان تميم، وكتب: “‏فعلها هشام طلعت وكرمته الدولة! مثل الشاب الذي قتل زميلته في المنصورة، قتل هشام طلعت مصطفى امرأة لأنها رفضته، ثم قررت الدولة العفو عنه وجعلته راعياً لمؤتمر للحوار بين شباب العالم، وشريكاً في مشروعات الدولة، ولسه فيه ناس شايفاه راجل… رسالة القتل واحدة، كلاهما يحتقر قرار المرأة”.

واعتذر الشاهد الأول في القضية، عبد الرحمن وليد، وهو أول من حاول الدفاع عن أشرف، وقص شهادته وقال: “‏أنا آسف يا نيرة وحياة ربنا، حاولت إني ألحقك، حاولت إني أبعده عنك، وربنا يشهد عليا، إني كنت واقف مصدوم في حالة من الصدمة، أول مرة أشوف حاجة زي كدا في حياتي، أيوه أنا الولد إلي كنت واقف بتفرج زي ما أنتم بتقولوا دلوقتي بسبب الجزء التاني من الفيديو، بس أنا هقول كل حاجة ومش خايف”.

وحاول باهر بدير حسم الجدل، ووقف سيل الاتهامات المتبادلة بين المصريين، وهاجم النظام قائلاً: “‏لا أنا ولا إنتِ ولا اللبس ولا الحجاب ولا اللي واقف بيتفرج ولا اللي واقف بيصور سبب المشكلة. عدم وجود الأمن والعدل هو السبب، الدولة هي السبب، الدولة وبس”.

%D9%86%D9%8A%D8%B1%D8%A9%20%D8%A3%D8%B4%D8%B1%D9%81 0 - حق_نيرة_أشرف يتصدر مصرياً... والجدل يتواصل حول غياب الأمن

شارك المقال
  • تم النسخ