إعفاء 57 قاضيا “انحراف خطير بالسلطة الهدف منه فرض إرادة السلطة التنفيذية على القضاة”

juge - إعفاء 57 قاضيا “انحراف خطير بالسلطة الهدف منه فرض إرادة السلطة التنفيذية على القضاة”

اقرا ايضا

elect 660x330 - إعفاء 57 قاضيا “انحراف خطير بالسلطة الهدف منه فرض إرادة السلطة التنفيذية على القضاة”

تركيز شباك موحد لاستفتاء 25 جويلية بفضاء المواطن في بلدية المنستير

2022/07/03 20:30
election isie 660x330 - إعفاء 57 قاضيا “انحراف خطير بالسلطة الهدف منه فرض إرادة السلطة التنفيذية على القضاة”

هيئة الانتخابات تصدر “مدونة سلوك” الأطراف المشاركة في حملة الاستفتاء

2022/07/03 20:19

اعتبرت جمعية القاضيات التونسيات، اليوم الخميس، أن الامر الرئاسي عدد 516 الصادر الليلة الماضية، والمتعلق باعفاء 57 قاضيا، “يعد انحرافا خطيرا بالسلطة” الهدف منه “فرض إرادة السلطة التنفيذية على القضاة” و”ترهيب البقية منهم، بهدف تطويعهم”.
ودعت الجمعية، في بيان لها الخميس، السلطة التنفيذية، ممثلة في رئيس الدولة ورئيسة الحكومة ووزيرة العدل، إلى “التراجع فورا عن هذا الأمر الرئاسي”، واعتباره “باطلا، لمخالفته الدستور ولجميع المبادئ والمعايير الدولية”. غير أن الجمعية، دعت، إلى تمكين القضاة المعفيين “من جميع ضمانات الدفاع والمحاكمة العادلة في إطار تأديبي أو قضائي”.
وحملت السلطة التنفيذية “المسؤولية الكاملة للسلامة الجسدية والمعنوية والمادية للقضاة المعفيين”، والذين وردت أسماؤهم في الامر الرئاسي المذكور.
ونددت الجمعية بتعاطي السلطة التنفيذية مع السلطة القضائية وانتهاجها سياسة الأمر الواقع، ودعت، في المقابل، جميع القضاة بمختلف رتبهم واختصاصاتهم إلى “الوقوف سدا منيعا ضد هذا التجاوز بالسلطة”، والذي وصفته ب”الخطير”، مؤكدة مساندتها لكل القضاة، إلى حين البت تأديبيا في ملفاتهم طبقا للاجراءات القانونية، ومن طرف هيئات مختصة.

وصدر اليلة الماضية بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية، أمـر رئاسي عدد 516 لسنة 2022 مؤرخ في 1 جوان 2022، مع التنصيص على النفاذ الفوري، يتعلـق بإعفاء 57 قاضيا، كما صدر أمس مرسوم عدد 35 لسنة 2022 مؤرّخ في 1 جوان 2022 يتعلّق بإتمام المرسوم عدد 11 لسنة 2022 المؤرخ في 12 فيفري 2022 المتعلق بإحداث المجلس الأعلى المؤقت للقضاء .
ووفق هذا المرسوم الرئاسي، أضيف الفصل 20 الى المرسوم 11 المحدث للمجلس الأعلى المؤقت للقضاة، والذي تضمن أحكاما، من بينها إصدار أمر رئاسي يقضي بإعفاء كل قاض تعلّق به ما من شأنه أن يمس من سمعة القضاء أو استقلاليته أو حسن سيره. ولا يمكن الطعن في الأمر الرئاسي المتعلق بإعفاء قاض إلا بعد صدور حكم جزائي بات في الأفعال المنسوبة للقاضي.
ومن بين القضاة المعفيين الرئيس الأول السابق لمحكمة التعقيب الطيب راشد، ووكيل الجمهورية السابق بالمحكمة الابتدائية بتونس البشير العكرمي والرئيس السابق للمجلس الأعلى للقضاء يوسف بوزاخر.

شارك المقال
  • تم النسخ