هجوم صاروخي يستهدف قاعدة عين الأسد غربي العراق

06BDA2CB 24B1 4BEA 9666 8AD9884E1A4C - هجوم صاروخي يستهدف قاعدة عين الأسد غربي العراق

أفادت مصادر أمنية عراقية، بأن صاروخين وقعا قرب محيط قاعدة عين الأسد العسكرية، التي تضم مدربين من قوات التحالف الدولي، غربي محافظة الأنبار (غربي العراق).

اقرا ايضا

1657142836 Meteo Tunisie 660x330 - هجوم صاروخي يستهدف قاعدة عين الأسد غربي العراق

نشرة متابعة للوضع الجوي لهذه الليلة..

2022/07/06 22:27
vacance 660x330 - هجوم صاروخي يستهدف قاعدة عين الأسد غربي العراق

عاجل: هكذا ستكون عطلة عيد الاضحى..

2022/07/06 22:16

ووفقاً للمصادر التي نقلت عنها وكالات أنباء عراقية محلية، فإن “صاروخين سقطا، مساء اليوم، قرب محيط قاعدة عين الأسد (غربي محافظة الأنبار)”، مبينة أن “الهجوم لم يسفر عن أي خسائر بشرية أو مادية”.

ونقلت منصات على تطبيق “تلغرام” مرتبطة بفصائل مسلحة خبراً مفاده أن “القاعدة تعرضت لهجوم بأكثر من صاروخين، وأن أعمدة الدخان شوهدت تتصاعد من القاعدة”، من دون ذكر مزيد من التفاصيل.

ولم يصدر بعد أي توضيح رسمي من الجانب الحكومي بشأن الهجوم.

وتتعرض قاعدة عين الأسد، والتي تضم مدربين من قوات التحالف الدولي، وتقع في بلدة البغدادي 90 كيلومتر غرب مدينة الرمادي (مركز محافظة الأنبار)، الى هجمات بصواريخ “كاتيوشا” والطائرات المسيرة، إذ تتبنى فصائل مسلحة موالية لإيران أغلب تلك الهجمات، وكان آخر هجوم بصاروخين تعرضت له القاعدة في الـ30 من إبريل/ نيسان الماضي، لم يسفرا عن أي خسائر.

وعلى الرغم من الخطط الأمنية التي تنفذها القوات العراقية لمنع تلك الهجمات، إلا أنها لم تنهها، إذ يسجل بين فترة وأخرى هجمات صاروخية وبطائرات مسيرة، فضلاً عن تعرض أرتال الدعم اللوجستي للتحالف الدولي إلى هجمات وتفجيرات بعبوات ناسفة، خاصة في المحافظات الجنوبية.

وكان التحالف الدولي قد أنهى مهامه القتالية في العراق، نهاية العام الفائت، لينحصر دوره في جانب التدريب للقوات العراقية، وفق اتفاق بين الجانبين، إلا أن الفصائل المسلحة الحليفة لإيران والجهات السياسية المرتبطة بها بالعراق، تعترض على ذلك التواجد، وتطالب بإخراج المدربين من البلاد.

شارك المقال
  • تم النسخ